طبيب أثبت مخاطر التعليم المختلط وأقنع 500 مدرسة أمريكية بفصل الجنسين

الدكتور ساكس طبيب ودكتور تخلّى عن مهنة الطب ليكرّس حياته لإقناع التعليم الأمريكي والأوروبي بخطورة التعليم المختلط على عقلية وتحصيل الطلاب والطالبات منذ الصفوف الأولى وحتى جميع المراحل، واستطاع إقناع أكثر من 500 مدرسة أمريكية بفصل الجنسين عن بعضهم البعض بعد دراسات وأبحاث طبية تربوية تؤكد فوائد التعليم المنفصل غير المختلط والمخاطر والآثار السلبية الناجمة عن التعليم المختلط.

اضرار التعليم المختلط

الجدل حول فصل الفتيات عن الأولاد في المدارس يشتد حول العالم، قبل عدة أسابيع في مدينة برون تم عقد المؤتمر العالمي الثاني للتعليم الموحّد الجنس للتحدث حول فوائد الفصول الموحّدة الجنس، هذا المؤتمر أحتوى جميع المعلمين في أوروبا والمهتمين بالتعليم الموحّد الجنس، المؤيدين للتعليم الموحّد للجنس “التعليم المنفصل” يستدلون بأبحاث تشير أن الأطفال يتعلمون بشكل أفضل عند فصلهم عن طريق الجنس.

طبقاً لدراسة تم عرضها في المؤتمر، فإن الأولاد ينضجون متأخراً عن الفتيات، والفتيات يملن أكثر لكونهنّ أكثر عاطفية، ولكن المعارضين يقولون بأن العالم الحقيقي هو عالم مختلط، وأن الأطفال يتجهزوا بشكل أفضل له عندما يعيشون ويتعاملون معاً، ويقول الدكتور ساكس بأن الجدال مبني على افتراض خاطئ بأن المدارس المختلطة تماثل العالم الحقيقي، حيث يقول الدكتور ساكس أن لديه العديد من الأبحاث والتي ذكرها في كلتا كتابيه، حيث يقول أن الكثير من الأبحاث تظهر أن هذا الإدعاء غير حقيقي، ويقول أيضا أن المدارس المختلطة اليوم هي عالم غريب حيث ما يشكل الفارق هو المظهر ومن معجب بمن وأي الأولاد هو وسيم.

مؤيدوا التعليم الموحّد الجنس يقولون كذلك بأنه يساعد المعلمين في الحصول على أفضل ما في التلاميذ، ولهذا فهم يفضّلون وصفه بالتعليم الشخصي بالرغم أن التعليم الموحّد الجنس ليس منتشراً في أمريكا وأوروبا إلا انها حركة تبدأ بالانتشار ببطء حول العالم، حيث يقول الدكتور ساكس أن دولاً مثل نيوزلندا وكوريا الجنوبية تكون مثالاً للدول الأخرى ليحظى الآباء بهذا الخيار لأبنائهم.

نيوزلندا حققت ذلك بتعداد سكان إجمالي 4 ملايين فرد لذلك فإن دولاً أكبر مثل أسبانيا وفرنسا وإيطاليا لا سبب في عدم مقدرتهم على تحقيق ذلك، تخلّى الدكتور لينارد ساكس عن وظيفته الطبية ليكرّس نفسه لدعم التعليم الموحّد الجنس في الولايات المتحدة، اليوم يتم دعوته حول العالم ليتحدث حول فوائد الفصول الموحدة الجنس، حيث يقول الدكتور أنه حين أطلق مؤسسته في عام 2002م كان هناك 11 مدرسة عامة في الولايات المتحدة ذات فصول موحّدة الجنس، والآن هناك 540 مدرسة عامة ذات فصول موحدة الجنس.