سوسن أحمد.. طفلة مصرية تنهي دراستها الجامعية في سن ال12 عاماً بأمريكا

فاجأت الطفلة المصرية “سوسن أحمد” الصحف والمواقع العالمية بخبر إنهائها دراستها الجامعية، وهي ذات ال12 عاماً فقط من كلية بروارد الجامعية بولاية فلوريدا الأمريكية، وبهذا الرقم القياسي سجلت الطفلة المصرية اسمها بأحرف ذهبية كأصغر خريجة حتى الآن في تاريخ كلية بروارد الأمريكية، وكانت سوسن قد أنهت دراستها في مرحلة الثانوية العامة وهي بنت التاسعة فقط، مما حفز المحيطون بها والكثير ممن يراها بوصفها ب”الطفلة المعجزة”، وما زالت سوسن ترغب في المواصلة والاستمرار لنيل درجات علمية أكبر.

سوسن أحمد.. طفلة مصرية تنهي دراستها الجامعية في سن ال12 عاماً بأمريكا

موهوبة أكاديميا خلال جلسات التعليم المنزلي

موهوبة أكاديميا خلال جلسات التعليم المنزلي- نجوم مصرية

حصلت سوسن على شهادة البكالوريوس في تخصص العلوم البيولوجية مع مرتبة الشرف الكاملة في ديسمبر “كانون الأول” الماضي، وحصلت على درجة 4 من 4، وهو ما يساوي في أنظمة تعليمية أخرى مائة في المائة.

أما عن عائلة سوسن فقالت لشبكة “إيه بي سي” الأمريكية، أنهم لاحظوا أن بنتهم موهوبة أكاديمياً خلال جلسات التعليم المنزلي، حيث أنها استطاعت بسرعة فائقة إتمام مناهج خاصة كان قد تم تصميمها لصفوف أكبر من عمرها، وفي عمر التاسعة حصلت سوسن على شهادة الثانوية العامة، واجتازت أيضا اختبار الاستعداد للتعليم ما بعد الثانوي، مما سمح لها بحضور دورات جامعية متقدمة.

وعن كلية بروارد الجامعية في فلوريدا قالت سوسن أيضا في تصريحات لشبكة الأخبار الأمريكية: «إنه من الرائع قبولي هناك في الفصل الدراسي التالي، حيث جذبت دوراتهم في برمجة لغة بايثون من خلال علم الأحياء اهتمامي حقاً، إنه مكان رائع لدراسة هذه الموضوعات».

دهشة واستغراب بين صفوف الطلاب العاديين

لقد لاحظت سوسن ولفت انتباهها بوصفها الطالبة الأصغر في صفها الجامعي دهشة واستغراب بين صفوف العاديين من طلاب الصف الجامعي ذاته، إذ كانوا غالبا ما يفاجأون بوجود طفلة بعمرها في وجود حرم الكلية، وقالت: “في البداية كان الجميع يقدم لي يد العون، لكن في نهاية الفصل كان الجميع يطلب مني المساعدة بشأن الأسئلة”.

سوسن ليست طفلة جادة إلى هذا الحد، فلم يكن اتخاذها مسارا سريعا في تعليمها يمثل لها عائق من الاستمتاع بألعاب الفيديو واستماع الموسيقى وأفلام ديزني.

وأعلنت سوسن أنها تستوحي أهدافها من نساء أخريات قويات في العلوم والهندسة والتكنولوجيا، وفيهم “أندريا جيلاتلي” قائدة الفريق في البرنامج التلفزيوني “باتل بوتس”، ومهندسة الطب الحيوي الشهيرة.

وسام أحمد والد سوسن يأمل في ارتيادها مجال الطب

طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا

يعمل والد سوسن الدكتور “وسام” طبيباً في مركز السرطان في «كليفلاند كلينك» في أبو ظبي، والذي يتأثر حب سوسن للطب بأبيها، والذي يعلق آمالاً كبيرة في ارتيادها مجال الطب، لكن قالت سوسن «إن الأطباء مثل والدي ينقذون الأرواح، لكني إذا اخترعت تقنية يمكنها العمل في الطب، فقد تنقذ الكثير من الأرواح في ذات الوقت».


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.