رد الحكومة ووزارة الداخلية على شائعات استيراد أدوات مدرسية ضارة ووجودها بالأسواق

انتشرت في شاشات وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية، وأيضاً على صفحات التواصل الاجتماعي أنه تم استيراد كثير من الأدوات المدرسية الخاصة بالطلاب من أقلام رصاص وجاف وأدوات ممحاة للكتابة، وتعتبر هذه الأدوات هي أدوات تضر  بصحة جميع التلاميذ، وايضاً وجودها في الأسواق يعتبر ضار بالكثيرين، وتم هذه الأخبار في المركز الاعلامي بمجلس الوزراء، من خلال ما يلي نتعرف على رد الحكومة على شائعات استيراد الأدوات المدرسية الضارة، وماذا قالت عنها.

استيراد الأدوات المدرسية

شائعات استيراد أدوات مدرسية ضارة

استيراد الأدوات المدرسية

بعد انتشار تلك الشائعات قام المركز الاعلامي لمجلس الوزراء مباشرة بالتواصل مع وزارة التجارة والصناعة، حيث صرحت الحكومة أن ما تم نشره من شائعات حول الأدوات المدرسية الضارة بالتلاميذ غير صحيح، وقامت بنفيه تماماً وقالت أنها لم تقم بإستيراد أي من الأدوات المدرسية التي تختص بالطلاب وتضر بصحتهم، وأن كل هذه الأخبار التي انتشرت مجرد شائعات فقط وليس لها أساس من الصحة، وأنها انتشرت بهدف القيام بقلق الطلاب وجميع أولياء الأمور لكي تعطل حركة العمل الدراسي مع بداية العام الدراسي.
كما أشارت الحكومة بضرورة عدم توتر الطلاب وأولياء الأمور وعدم قلقهم من ضراء أي من الأدوات المدرسية الموجودة حالياً في الاسواق، سواء الادوات المستوردة أو الادوات المصنعة محلياً فهي جميعها تعتبر آمنة تماماً في الاستخدام ولن تضر الطلاب ولن تتسب في أي مرض.

كما أشارت الحكومة بأنه أي من الأدوات المدرسية قبل نزولها الي الاسواق تخضع جميعها الي الفحص والرقابة من قبل الجهات المختصة، وقالت ايضاً وزارة الداخلية انه يتم تشديد الرقابة على كافة المنتجات التي يتم استيرادها حرصاً على سلامة المواطنين.