جريدة إسرائيلية: أزمة بين وزير التعليم المصري ومعلميه |، كاتب كويتي يطالب بترحيل المعلمين المصريين

نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن العام الدراسي سيبدأ في مصر في 23 سبتمبر، ولكن تشهد المنظومة التعليمية ضجة كبيرة بسبب الهجوم الذي شنه وزير التعليم على المعلمين في البلاد، حيث طالعت الصحيفة قرائها بعنوان”وزير التعليم الذي يعتقد أن معلميه لصوص” حيث أشارت الصحيفة إلي ما تم نشرة بجريدة أخبار اليوم والتي قال الوزير فيها “نصف الوزارة حرامية والنصف الآخر حرامية ومش كفء”.

جريدة إسرائيلية - أزمة - بين - وزير - التعليم المصري - معلميه - كاتب - كويتي - يطالب - بترحيل - المعلمين - المصريين

“يديعوت أحرونوت” تصريحات الوزير أثارت غضب المعلمين

كما أشارت إلي وصف الوزير للمعلمين قائلا” المعلمين لا يهمهم إلا زيادة رواتبهم، وأنهم غير أكفاء، وأن معظمهم لا يذهبون إلى المدرسة ولكن أصواتهم عالية للأسف”.

وقال الكاتب المتخصص في الشئون العربية بالجريدة “إن الوزير اشتكى من أنه يتم انفاق سبعين مليون جنيه مصري من ميزانية وزارة التعليم على مرتبات المعلمين، وأنه يوجد لدي الوزارة سبعمائة ألف مدرس ولكن الوزارة لا تحتاج إلا لنسبة 20% منهم فقط”.

وأضاف إن هذه التصريحات أثارت غضب واستياء المعلمين وأنهم لن يصمتوا تجاهها، وأوضح إن المعلمين دشنوا هشتاجات للرد على تصريحات الوزير بعنوان  “حفي فين” و”المعلم أولا” و”إحنا مش حراميه انت اللي حرامي”.

كاتب كويتي يطالب بترحيل المعلمين المصريين و”تكويت التعليم”

جريدة إسرائيلية - أزمة - بين - وزير - التعليم المصري - معلميه - كاتب - كويتي - يطالب - بترحيل - المعلمين - المصريين

طالب الكاتب حسن على كرم في جريدة السياسة الكويتية من وزير التعليم الكويتي محمد الفارس بترحيل المعلمين المصريين وتساءل “ماذا سيقول بعد قول الوزير المصري وقد تعاقدت وزارة الكويت مع آلاف المعلمين الجدد من مصر، برواتب خيالية إلي مدارسنا من الخارج طالما لا يوجد قرار مركزي يفرض تكويت القطاع التعليمي”

 وزعم الكاتب إن التعليم الكويتي يتدهور بسبب المعلمين المصريين، وأتهمهم بانهم بدأوا بنشر أمراض التعليم المصري وهي”الدروس الخصوصية” المنتشرة في مصر واتخاذها تجارة مربحة وأن بلاده لم تكن تعرفها قبل قدوم المعلمين المصريين حسب ما جاء بالجريدة.

الجدير بالذكر أن المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم أحمد خيري قد صرح بأن تصريحات الوزير في لقاءه بأخبار اليوم قد تم اجتزائها وإعادة صياغتها عن سياقتها الحقيقي، وهو ما رد عليه الصحفي بأن الجريدة لديها التسجيل الصوتي للحوار لإثبات صحة ما نشر بالجريدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.