تكريم المشاركين في أنشطة قطاع خدمة المجتمع بحضور رئيس جامعة الفيوم

كرم الدكتور محمد سعيد ابو الغار القائم بأعمال رئيس جامعه الفيوم ونائب رئيس الجامعة لشؤون خدمه المجتمع وتنميه البيئة المشاركين في أنشطه قطاع خدمة المجتمع وتنميه البيئة وذلك للعامين “2019-2020″ و”2020-2021” وذلك بكلية التربية وحضر تكريم المشاركين في انشطه قطاع خدمه المجتمع وتنميه البيئة عددا من الأساتذة والساده المسؤولين في كلية التربية بجامعه الفيوم، وشهدت الفعالية حضور الأستاذ الدكتور محمد فاروق عميد الكلية والاستاذة الدكتورة آمال جمعة والاستاذ محمد عبد التواب والأستاذ الدكتور مصطفى حفيظة وكيل شئون الدراسات العليا والبحوث وذلك بالإضافة لعدد من الأكاديميين والمسؤولين في جامعة الفيوم.

تكريم المشاركين في أنشطة قطاع خدمة المجتمع بحضور رئيس جامعة الفيوم 2 31/8/2021 - 4:23 ص

وأكد القائم بأعمال رئيس جامعة الفيوم أن الفعالية التي أقيمت اليوم تأتي لتكليل جهود الذين ساهموا في أنشطه خدمة المجتمع، وتوجه سيادة القائم بأعمال رئيس جامعة الفيوم بالشكر للمشاركين في أنشطه قطاع خدمة المجتمع مشيراً الى دورهم الكبير الذي أسهم بقوة في إنجاح تلك الأنشطة.

أ.د آمال جمعة وبعض ممثلي جامعة الفيوم
أ.د آمال جمعة وبعض ممثلي جامعة الفيوم

وشكرت الدكتورة آمال جمعة القائمين على إحياء الحفل وأكدت على أن التكريم يعد ثناءً مثالياً على كل من ساهم في تطوير أنشطه خدمه المجتمع بجامعة الفيوم، ومن جانبه عبر الدكتور محمد عبد التواب عن سعادته بتنظيم الحفل بشكل عام وأشاد بجهود الدكتورة أمال الفاعلة في تطوير أنشطة القطاع الخاص بخدمة المجتمع وتنمية البيئة بالكلية، وأكد على أن الحفل يمثل نموذجاً مثالياً للعطاء.

تكريم المشاركين في أنشطة قطاع خدمة المجتمع بحضور رئيس جامعة الفيوم 1 31/8/2021 - 4:23 ص

ويذكر بأن طلاب جامعة الفيوم الجدد يترقبون بشدة بدء العام الأكاديمي الجديد بالجامعة وذلك بغد قبول عدد كبير منهم في الجامعة نسبة لنجاحهم في امتحانات الثانوية العامة، وسجلت جامعة الفيوم قدوم عدد كبير من طلاب الثانوية العامة الناجحين وشكلت كلية الطب البشري الرغبة الأولى بالنسبة لهم، وتنسيق جامعة الفيوم يعد من بين التنسيقات المنصفة للطلاب لذلك شهدت الجامعة في وقت قصير انضمام العديد من الطلاب للدراسة فيها، وتمثل كليات الطب البشري وطب الأسنان وكليات الهندسة إحدى أهم الكليات التي يرغب الطلاب الناجحين في الدراسة بها وتم إثبات ذلك من خلال التقدم الكبير من قبل الطلاب لتلك الكليات بالذات دون غيرها حيث شهدت الكليات الأخرى نسباً غير مرتفعة في الإقبال.