تحت عنوان الاسلام دين تسامح تعقد جامعة الفيوم ندوة دينية

تهتم جامعة الفيوم بنشر الوعي الثقافي والديني بين طلاب الجامعة والعاملين بها لأن الثقافة الدينية والعامة هى نواة وتكوين أي شخص، ومن ثم سينعكس بالإيجاب على الكل، ولأن الجانب التعليمي لا ينفصل عن الجانب الديني والثقافي بل يرتبط به ارتباط وثيق، والنجاح أكاديميًا وتعليميًا يستلزم بالضرورة شخص ذو وعي وثقافة دينية وعامة، كما أن غرس القيم والمبادئ أمر بات ضروريًا للنهوض بالمجتمع وتحقيق التنمية المرجوة،  وفي إطار ذلك عقدت جامعة الفيوم ندوة تحت عنوان “الإسلام دين تسامح” حيث نظم ذلك المؤتمر في العاشر من رمضان الموافق ١١ أبريل ٢٠٢٢.

ندوة دينية بجامعة الفيوم

تحت عنوان الإسلام دين تسامح تعقد جامعة الفيوم ندوة دينية

تزامنًا مع يوم العاشر من رمضان يوم الانتصارات وذكرى يوم الكرامة وانتصار أكتوبر، فإن جامعة الفيوم  تعقد ندوة دينية توضح فيها سماحة الدين الإسلامي،  وأن قيم التسامح والعدل والمساواة هى قيم قد حث عليها الإسلام ويسعى لنشرها في العالم، وإن صيام رمضان هى فرصة مناسبة لهدي النفس وتنقيه العقل والقلب والجسد وضبط السلوكيات وغرائز الإنسان بما يعينه على الاستقامة والتقوى.

ندوة دينية بجامعة الفيوم
ندوة دينية بجامعة الفيوم

المشاركين في الندوة 

شارك في ندوة جامعة الفيوم وكيل كلية دار العلوم السيد الدكتور وليد سعيد شيمي، وحضر الدكتور محمد سعيد أبو الغار مناظرًا ومحاضرًا والذي أكد على سماحة الإسلام وعدم الاستجابة والمشي وراء الدعوات  التي تحث على التعصب والتطرف، وأكد أن ذلك فهم خاطئ لتعليم الإسلام وقيمه السمحة الحنيفة، وأن شرعنا وسنة نبينا الكريم مليئة بالمواقف التي تحث وتوضح وتأكد على سماحة الإسلام  واحترامه للمعتقدات والأديان السماوية، وأكد سيادته على ضرورة أن يخرج الصائم والمسلم من شهر رمضان بنفس نقية مستقيمة، وأن يحدث الصيام تهذيبًا في نفوسنا.

اترك تعليقاً