بالصور.. كلية التربية جامعة عين شمس تفتح مؤتمر “تأثير التعليم الياباني على بناء شخصية الأطفال”

قامت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والتي مثلتها وحدة إدارة المدارس المصرية اليابانية، بالعمل على تنظيم مؤتمر “تأثير التعليم الياباني على بناء شخصية الأطفال”، وقد جاء ذلك بالتعاون مع كلية التربية في جامعة عين شمس، وقد أتى هذا المؤتمر بهدف التعريف بطرق ووسائل التدريس الجديدة في المدارس اليابانية المصرية.

بالصور.. كلية التربية جامعة عين شمس تفتح مؤتمر "تأثير التعليم الياباني على بناء شخصية الأطفال" 5 29/9/2019 - 12:53 ص

رئيس جامعة عين شمس يوضح أهمية التعاون بين كليات التربية

وعلى الجانب الآخر كان قد أكد السيد الأستاذ الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس، على ضرورة وأهمية التعاون بين كليات التربية المختلفة على مستوى مختلف الجامعات المصرية، وذلك من أجل العمل على تدريب المعلمين وترسيخ مبدأ التوكاتسو، وأضاف سيادته أن بناء شخصية الطفل يعتبر هو النبتة الحقيقية التي من خلالها يتم القيام بإنشاء جيل يكون قادر على مسايرة سوق العمل، وكذلك العصف الذهني والرقمي وسرعة التطور التكنولوجي.

كما قد أكد السيد الأستاذ الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس، على أهمية الاستمرار في العمل على تدريب المعلمين، وأن يكون ذلك بالتوازي مع أولياء الأمور، وذلك من أجل تقديم أفضل خدمة للطلاب والطالبات، الأمر الذي سيسفر عن ثمرة صالحة، قادرة على الإبداع والتميز وتحقيق الذات.

أهمية التعلم النشط

كما تجدر الإشارة إلى كون السيد الأستاذ الدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام في جامعة عين شمس، كان قد أعرب عن مدى سعادته الشديدة بالمشاركة في مؤتمر “تأثير التعليم الياباني على بناء شخصية الأطفال”.

كما قد أعلن سيادته قائلًا: “إذا كان التعليم هو الحياة فإن أنشطة التعليم يجب أن تكون من الحياة أو محاكاة لها حتى يخرج المتعلم للحياة ليطورها ويطور ذاته، فقد يحقق نشاط نواتج التعلم نتائج يعجز مقرر كامل عن تحقيقها”.

وأوضح السيد الأستاذ الدكتور رضا حجازي مدى أهمية التعلم النشط حيث ينتج عن هذا التعلم وجود طالب مفكر، ومبدع، يقوم بالتفكير فالأمور التي يتعلمها، وأن يحصل على قدر كبير من المتعة أثناء عملية التعلم، حيث يتم العمل على التوظيف والإبداع في التطبيق العملي بسوق العمل، كما أشار إلى أن الوقت الحالي هو استثمار من أجل استخدام مدخل القيم وحل المشكلات.

وأكد السيد الدكتور رضا حجازي على أهمية الدور الكبير الذي تقوم به المدارس اليابانية، وكذلك دورها في الاهتمام بجميع مهارات الطلاب والطالبات سواء كانت المهارات الأكاديمية أو غير الأكاديمية، فتعتبر المدارس اليابانية تجربة متميزة وفريدة من نوعها بناءً على مستوى المعايير الدولية، حيث يتم القيام بتدريس المناهج المصرية الجديدة باللغة العربية، ويأتي ذلك بجانب وجود أنشطة التوكاتسو اليابانية، والتي تهدف إلى العمل على بناء شخصية متكاملة للطالب؛ حتى يتم إنشاء جيل من الطلاب القادرين على حمل العديد من القيم والسلوكيات والمهارات، وكذلك العادات الإيجابية.

العمل على تحقيقي التنمية الشاملة للطفل

وعلى الجانب الآخر كان قد صرحت الأستاذة نيفين حمودة، مستشار الوزير للعلاقات الاستراتيجية والمشرف على مشروع الوحدة اليابانية، أن نظام التعليم اليابانى يهجف إلى تحقيق التنمية الشاملة للطفل، بالإضافة إلى العمل على تزويد التلاميذ بالعديد من المهارات، وذلك عن طريق تقديم نظام تعليمي شامل يعتمد على التطور والتعلم الذي يقوم على اللعب، وأشارت سيادتها إلى أن من أحد مؤشرات نجاح  التي يقوم عليها المشروع هو أن الأطفال سعداء عند حضورهم إلى المدارس بشكل يومي.

كما قد قام السيد الأستاذ الدكتور ماجد أبو العنين عميد كلية التربية في جامعة عين شمس، بالإشادة بالمدارس اليابانية في مصر، وأوضح أنها صرح عظيم وكبير يقوم باستهداف تنمية شخصية الطفل، ويعمل على جعلها شخصية مبتكرة، ويأتي ذلك بجانب سعى المدارس اليابانية إلى خلق جيل جديد كامل يكون له القدرة على اتخاذ القرار.

وأضاف “أبو العنين” أن المدارس اليابانية لا تهتم فقط بالقيام بتمنية القدرات الأكاديمية للطلاب والطالبات، بل إنها تعمل أيضًا على القيام بتعزيز مختلف المهارات غير المعرفية، كما أوضح سيادته مدى أهمية دور المعلم وتدريبه على البرنامج السليم من أجل أن يتمكن في النجاح في بناء شخصية الطفل عن طريق القدرة على إحداث أثر في كل من سلوكيات الطفل ومهاراته وقيمه واتجاهاته، وأشار إلى أن كلمة توكاتسو تشير إلى التنمية الشاملة للطفل.

دور المدارس اليابانية وأنشطة التوكاتسو

كما أشار السيد الأستاذ أومورا كبير ممثلي هيئة التعاون الدولي مكتب القاهرة (الجايكا) إلى دور المدارس اليابانية وأنشطة التوكاتسو، مصرحًا أن الهدف لا يتوقف فقط على المعرفة والمهارات بل أيضًا يعتمد على التفكير والقدرة على التعامل معها، ويأتي ذلك من أجل العثور على حلول للمشكلات، ومن الجدير بالذكر أن ذلك يتم من خلال التعاون المشترك بين كل من اليابان ومركز تطوير المناهج الذي يتبع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني من أجل العمل على تطوير الذات والابتكار، موضحًا أن العمل على تطبيق أنشطة “التوكاتسو ” يهدف إلى تطوير الذات، وكذلك تحسين وتطوير جودة التعليم في مصر، كما قد أكد في حديثه على أن مرحلة رياض الأطفال تتبع التطوير الشامل، ومن خلالها يبدأ نظام تعليم جديد مثمر ومفيد.

تفقد معرض الآنشطة الطلابية

وعلى الجانب الآخر قد قام الحضور بعمل جولة تفقدية في معرض أنشطة طلاب المدارس المصرية اليابانية عن طريق المحاور الدراسية لمشروع “توكاتسو”، والتي تمت من خلال التعلم بالمعايشة والحصص البحثية، بالإضافة إلى القيام بأعمال مشاركة الرأي والاستماع للرأي الآخر، هذا بجانب التعلم عن طريق اللعب والمهارات الحياتية، كما قد شملت الأعمال الفنية التي قد تضمنها المعرض مجموعة من أشغال الصلصال، وبعض المنتجات الزراعية، بالإضافة إلى وجود مجموعة من الأعمال ابتكارية.

صور من مؤتمر “تأثير التعليم الياباني على بناء شخصية الأطفال”

بالصور.. كلية التربية جامعة عين شمس تفتح مؤتمر "تأثير التعليم الياباني على بناء شخصية الأطفال" 1 29/9/2019 - 12:53 ص

بالصور.. كلية التربية جامعة عين شمس تفتح مؤتمر "تأثير التعليم الياباني على بناء شخصية الأطفال" 2 29/9/2019 - 12:53 ص

بالصور.. كلية التربية جامعة عين شمس تفتح مؤتمر "تأثير التعليم الياباني على بناء شخصية الأطفال" 3 29/9/2019 - 12:53 ص

بالصور.. كلية التربية جامعة عين شمس تفتح مؤتمر "تأثير التعليم الياباني على بناء شخصية الأطفال" 4 29/9/2019 - 12:53 ص


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.