التعليم.. تصدر قرار وزاري بزيادة مصروفات المدارس الخاصة والدولية هذا العام بنسبة 14%


قام الدكتور طارق شوقي وزير التربية التعليم بإصدار قرار وزاري يتضمن تعديل الفقرة الخامسة من المادة 45 من القرار الوزاري رقم 422 لسنة 2014 الخاص  بضوابط وتنظيم العمل بالمدارس الدولية والخاصة والتي تطبق مناهج خاصة بها حيث أكد القرار الوزاري الصادر من وزير التربية والتعليم اليوم على  زيادة المصروفات الدراسية لكافة الطلاب المستجدين وغير المستجدين بحيث لا يتجاوز  7% سنوياً وإضافة 7% هذا العام فقط بحيث تكون نسبة الزيادة هذا العام 14%.

قيمة مصروفات هذا العام التي قررتها التعليم:

أوضح وزير التربية والتعليم الفني إن المدارس الخاصة مصروفاتها ستتراوح ما بين 2000 و 10000 جنيه وهي التي تمنح شهادات مصريه أما المدارس الدولية تمنح شهادات أجنبية وبلغ عددهم 2017 مدرسه دوليه  وان الزيادة في مصروفاتها ستعود إلي ما كانت عليه 7% وإتاحة 7% أخرى لهذا العام فقط نظرا لتحرر أسعار الصرف وارتفاع سعر الدولار.

وأشار وزير التربية والتعليم إلي أهميه دور الجمعيات التعاونية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني للتكافل الاجتماعي والعمل الجماعي بين أفراد المجتمع كما أعلن الوزير عن ترحيب الوزارة  لتدريب أعضاء تلك الجمعيات الأهلية والمؤسسات عن طريق التعاون مع المعاهد والجامعات والمراكز البحثية للقيام بدورها في تعليم اكبر قدر من الأفراد

كما أعلنت مديرة عام التعليم الخاص والدولي بوزارة التربية والتعليم “عبير هاني” عن بداية التقديم للحصول علي تراخيص المدارس الدولية والخاصة ماعدا المدارس الأمريكية  وأكدت علي إن الزيادة للمصروفات ستكون لهذا العام فقط بسبب ارتفاع نسبه التضخم في الدولة وأوضحت انه من ألان وبعد القرارات  الوزارية الجديدة فلن يسمح لتجميع زيادات من أولياء الأمور وأضافت علي إن الوزارة سوف تراجع الخدمات التي تقدمها هذه المدارس وقالت انه جار ألان وضع ضوابط لتحصيل المصروفات وعدم تلقي المصروفات بالعملة الصعبة، وان هناك اقتراح لخصم رسوم الابليكيشن من المصروفات فيما بعد وانه لن يتم إعطاء التراخيص للمدارس إلا بعد مراجعه المناهج والكتب للحفاظ علي الهوية الوطنية لمصر.

جدير بالذكر :

أن وزارة التربية والتعليم ناشدت أولياء الأمور بضرورة الإبلاغ عن المدارس الدولية إذا تم تحصيل نسبة اكبر من 14% في المصروفات لهذا العام.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.