احتجاج طلاب جامعة القاهرة اعتراضا على رفع الرسوم الدراسية ” حرام عليكم احنا معناش فلوس”

تجمع عددا كبير من طلاب الدراسات العليا جامعة القاهرة اعتراضا على رفع رسوم الأمتحانات بنظام الكورسات الصيفية  ، حيث انهم اتهموا الجامعة  بتحصيل أموال منهم في غير محلها

وقد جاء هذا الإعتراض نتيجة قرار رئيس الجامعة الدكتور ” جابر نصار” برفع الرسوم الدراسية لبعض من كليات ومعاهد الجامعة مع رفع سعر رسوم الأمتحانات بنظام الكورسات الصيفية 3 أضعاف، حيث قد تم رفع المصاريف الدراسية في كلية الحاسبات جامعة القاهرة لتصل إلى 500 جنيه للمادة الواحدة و600 جنيه لكلية الطب البيطرى وزراعة بجانب معهد الدراسات والبحوث الإحصائية وبعض الكليات والمعاهد الأخرى.

جامعة القاهرة

وقد تجمع  طلاب معهد الدراسات والبحوث الإحصائية  بجامعة القاهرة اعتراضاً على ارتفاع رسوم الامتحانات بنظام الكورسات الصيفة واتهموا إدارة المعهد هي الأخرى  بتحصيل أموال منهم في غير محلها بعدما ارتفعت أسعار مواد الكورسات الصيفية لتصل المادة منها 600 جنيها بعدما كان سعرها 200 جنيها.

وقد اتهم الطلاب إدارة المعهد بالمبالغة الكبيرة في رفع سعر المادة بجانب صعوبة الامتحانات حتى يدخل الطلاب الراسبين في نظام الكورسات الصفية من أجل الإستفادة الكبرى من العائد المادى والذي سيحصلون عليه نتيجة دفع الطلاب 600 جنيها عن كل مادة.

وقد صرح بعض من الطلاب بأن هذا القرار هو أشبه بإلغاء مجانية التعليم الجامعى خصوصا وأن الدولة تمر بأزمة اقتصادية كبيرة  تؤثر على المواطنين، فكيف لطالب أن يستطيع أن يدفع مبلغ 600 جنيها عن كل مادة علمية في نظام الكورسات الصيفية.

وأضافوا ” كيف لدولة تريد أن ترفع من مستواها العلمى والبحثى وتقوم بزيادة مصاريف الدراسات العليا إلى هذا الحد، هل معنى ذلك أن البحث العلمى إقتصر على الأغنياء فقط، ألا يوجد للفقراء حق في التعليم”.

وقد نادى طلاب المعهد بضرورة الوقوف إلى جانبهم حتى يتسطيعوا أن يحصلوا على حقوقهم في التعليم خصوصا وأن القرارات التي أصدرتها جامعة القاهرة والمعهد قد تؤثر في سير العملية التعليمية لهؤلاء الطلاب وذلك بسبب الإرتقاع الجنونى لرسوم المواد.

كما أكد الطلاب على أنهم سيصعدون الأمر إلى أقصى درجة  من أجل الحصول على حقوقهم المشروعة في التعليم، دون أي قيود تفرضها الجامعة والمعهد عليهم مطالبين إدارة المعهد والجامعة  بالنظر إلى شكواهم حتى يستطيعوا أن يكملوا تعليمهم بالمعهد.



اترك تعليقاً