ابن الابلة كلمة ضيعت مستقبل الاف الطلاب

بداية اعتذر لاستخدام لفظ عامى في عنوان المقال ولكن هذا هو المصطلح الذي يستخدمه ابناء القرى والارياف في مصر للتعبير عن ماساة اسمحوا لنا بتناولها لعل صوتنا يصل لوزير التربية والتعليم أو لقيادات الوزارة

ابن الابلة هو الطفل أو الطفلة الذي تعمل والدتها معلمة وغالبا ما يكون في الارياف والقرى سببا لفشل جميع الفصول التي تقوم والدته بالتدريس لها ولا سيما لو أن الوالدة المعلمة الفاضلة تعمل بالمرحلة الابتدائية

فالقري اعتاد تحت مسمى القرابة والعصبية والمجاملة أن يترك للمعلمة الحرية في اصطحاب طفلها إلى المدرسة وتحت مسمى المجاملات أيضاً للمعلمة الحرية في الدخول بطفلها حتى إلى الفصول الدراسى

وتقوم الام بارضاع الطفل واعطاؤه الطعام والماء واللعب مع الطفل دون اى احترام لقدسية المهنة أو اهتمام لجيل كامل تم تدمير مستقبله ولا زال الامر مستمر

في طرح للمشكلة وجدنا تباين لردود الافعال حولها ففي حين تقوم المعلمات اللاتى يقمن باصطحاب صغارهن إلى الفصول بالتحج بالعديد من الأسباب منها غدم وجود دور حضانة لرعاية الرضع بالقرى والارياف وحاجتهن للرواتب التي يحصلن عليها من الوزارة

وهو ما يراه أولياء امور التلاميذ ليس دافع كافي لاهمال المعلمات لاطفالهن وخروجهم من عام إلى اخر وهم لا يجيدون القرءاة والكتابة خاصة أن كانت المعلمات يعملن بالمرحلة الابتدائية

images


"> ');