إمتحان الكيمياء للثانوية العامة 2018 يثير غضب الطلاب لصعوبته البالغة.. وأحدهم مزق ورقة الإجابة

حالة من القلق والتوتر والإضطرابات النفسية يعيشها معظم طلاب الثانوية العامة في مصر، والذي يبلغ عددهم نحو 656 ألف طالب وطالبة، فضلًا عن أهاليهم وذويهم الذين يرفعون كفوفهم إلى الله متمنين تفوق أبناءهم، منذ أن بدأ ماراثون إمتحانات الثانوية العامة في كافة محافظات جمهورية مصر العربية في يوم 3 يونيو من العام الجاري، وها الآن أوشكت على الإنتهاء وما هى إلا أيام قليلة، وتحديدًا في اليوم الأول من شهر يوليو المقبل، واليوم أبدى طلاب القسم العلمي من إستيائهم الشديد من إمتحان الكيمياء؛ بسبب صعوبته البالغة، والتي كانت أكبر بكثير من قدراتهم، وبل وتحتاج إلى أستاذًا متخصصًا في المادة لحلها.

إمتحان الكيمياء

آراء الطلاب في إمتحان الكمياء

وذكر أحد الطلاب من مدرسة الحلمية التجريبية المشتركة، ويدعى “حسين عبد العال”، أن سؤال المعادلة جاء في غاية الصعوبة، بالإضافة إلي نقاط عدة لم يستطع أي طالب مهما كان مستواه أن يحلها، كما أن الإمتحان جاء طويلًا ولا يكفيه 3 ساعات بل يحتاج أكثر من ذلك.

وقالت طالبة آخرى بنفس المدرسة وتدعى “تقى إبراهيم”، أن الإمتحان إذا كان 5 ساعات كانت أيضًا لا تكفي لحله؛ فبجانب كونه صعب للغاية إلا أنه جاء طويل أكثر مما يتوقعه أحد.

امتحان الكيمياء

سعادة طلاب القسم الأدبي

وفي الجانب الآخر من إمتحانات الثانوية العامة، شهد اليوم إمتحان الجغرافيا سعادة طلاب القسم الأدبي؛ لأنه على حسب أقوالهم جاء سهل وأسئلته مباشرة، ولم يكن به نقاط صعبة كما كان في إمتحان اللغة الإنجليزية.

ويذكر أن الإمتحانات في الشعبة الأدبية يؤديها قرابة الـ 266.898 طالب وطالبة على مستوى محافظات مصر، بالإضافة إلى طلاب القسم العلمي شعبة رياضة والذين يبلغون نحو 114.716 طالب وطالبة، وشعبة العلمي علوم بلغوا نحو 264.697 طالب وطالبة، وداخل مستشفى 57357 يوجد 58 طالب يؤديون الإمتحانات، و63 طالب داخل معهد الأورام، و3 آخرين في مستشفى أورام طنطا، وأخيرًا يوجد 60 طالب في السجون يؤدون الإمتحانات.

وأضاف وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة المنيا “محمد عزب”، أن إمتحان الكيمياء 2018 قد مر بسلام، إضافة إلى إمتحان مادة الجغرافيا لطلاب الأدبي، ولم يكن هنالك أي حالات غش.
وأشار “عزب” بأن غرفة العمليات قد تلقت إخطارًا من قبّل إدارة أبو قرقاص يفيد بوجود ورقة إجابة ممزقة، وتم عمل اللازم إزاء ذاك الطالب.


اترك تعليقاً