أسباب إدراج اللغة الصينية في مناهج التعليم السعودية لتدريسها في المدارس والجامعات

تأتي زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عيدالعزيز آل سعود إلى الصين كزيارة تاريخية، والتي زار فيها مناطق صينية تعكس الحضارة الصينية القديمة، أبرزها صور الصين العظيم وعلى اثر ذلك تم صدور قرار إدراج اللغة الصينية في المناهج الدراسية كمادة لغة أساسية بعد اللغة الانجليزية، على أن يتم تدريس اللغة الصينية في المدارس والجامعات السعودية، ولكن هناك أسباب لا بد من توضيحها حول قرار الحكومة السعودية بإدراج اللغة الصينية في المناهج الدراسية السعودية لطلاب المدارس السعودية وطلاب الجامعات، حيث هناك أسباب دفعت الإدارة التعليمية في السعودية على ضم اللغة الصينية في مناهج التعليم الصينية لتعليمها لطلبة المدارس وكذلك طلبة الجامعات، وفق آليات محددة وخطط تعليمية يتم وضعها مستقبلاً.

اضافة الصينية في التعليم
تعليم اللغة الصينية
إدراج اللغة الصينية في مناهج التعليم السعودي

أسباب إدراج اللغة الصينية في مناهج التعليم السعودية

لا شك أن تعليم اللغات هو بداية أداة الوصل بين المجتمعات الأخرى، أما عن سبب إضافة اللغة  الصينية ضمن مناهج التعليم السعودية فهو كما يلي:

  • تعتبر الصين هى الشريك الاقتصادي الأكبر للمملكة العربية السعودية.
  • تأتي الصين في المرتبة الثانية من حيث أكبر اقتصاد في العالم.
  • تعزيز القرارات الاقتصادية المتنوعة ثقافياً في السعودية.
  • تطوير العملية التعليمية والسير على درب رؤية المملكة العربية السعودية 2030.
  • تحقيق الاستفادة للمملكة العربية السعودية من الاقتصاد الصيني الضخم.
  • تستهدف المملكة العربية السعودية جذب السياح الصينيين إليها بما يقرب 20 مليون سائح صيني سنوياً.
  • توفير فرص عمل للمعلمين السعوديين وغيرهم بما يعادل 50  ألف وظيفة معلم لتعليم اللغة الصينية.
  • بلوغ عدد السكان في الصين حوإلى 1 مليار وبالتالي فهم عدد سكان ضخم لا يمكن الاستهانة بهم، وهم من أكبر الوافدين إلى الدول العربية.

    اللغة الصينية
    تعليم اللغة الصينية في السعودية

أهمية إدراج اللغة الصينية في منهاج التعليم السعودية

هناك أهمية كبيرة للغة الصينية التي جاء على اثرها، ادراج اللغة الصينية في المناهج السعودية لتدريسها كلغة أساسية بالإضافة إلى اللغة الانجليزية لطلاب المدارس وطلاب الجامعات، ومن هذه الأهميات ما يلي:

  •  أصبحت اللغة الصينية من محاور لغات العالم.
  • تعتبر اللغة الصينية ثاني لغات العالم الأكثر انتشارا.

وبالتالي فان الصين استطاعت أن تخلق لنفسها مكانة قوية بين دول العالم، من خلال اقتصادها القوي، الذي حتما سيؤثر بشكل كبير على دول كثيرة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.