قبل ساعات من بداية العام الدراسي الجديد..هذه هي أبرز ملامح النظام الجديد للتعليم

أيام ويهل علينا العام الدراسي الجديد 2018/2019 حيث يبدأ العام الدراسي الجديد يوم 22 سبتمبر لعام 2018، لجميع المراحل الدراسية ولجميع الطلبة والطالبات في جميع الصفوف الدراسية بجانب طلاب الجامعات والمعاهد، ولقد أعلن وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور / طارق شوفي أنه مع بداية العام الدراسي الجديد سوف يبدأ تطبيق النظام التعليمي الجديد والذي تم الإعلان عنه خلال الفترة الماضية، وسوف نعرض لكم في هذا المقال أبرز ملامح النظام الجديد للتعليم وفقا لما أعلنه الوزير.

نظام التعليم الجديد

ملامح النظام الجديد للتعليم

يطبق النظام التعليمي الجديد على عدد 2 ونصف مليون طالب دراسي هذا العام، فسوف يتم تطبيقه كما أكد “شوقي” على الطلاب في الصفوف الأولي ومرحلة رياض الأطفال، ومن الصف الأول الابتدائي حتى الصف الأول الثانوي.

ولقد تم اتخاذ الكثير من الإجراءات التي قامت بها هيئة الأبنية التعليمية لسرعة الانتهاء من كافة الاستعدادات الخاصة ببدء العام الدراسي، والتي تتماشي مع تطبيق النظام الجديد ومنها تنفيذ الفصول لتكون بصورة دوائر وحلقات دراسية بدلا من الشكل المعتاد لها، مع إلغاء امتحانات المرحلة الابتدائية في ظل النظام الجديد، وعن الإجراءات الأخري التي اتخذتها الوزارة إحداث التغييرات في نمط الأسئلة والتي يتم تصحيحها لطلاب الصف الأول الثانوي.

وعن شكل المناهج الجديدة في هذا النظام الجديد ذكر”شوقي” أن المناهج سوف يطرأ عليها الكثير من التغييرات لتواكب النظام الجديد حتى تتحقق الاستفادة القصوى للطلاب، والتي سوف تعمل على تقليص الاحتياج للدروس الخصوصية.

اقرأ أيضا

ولقد أهتمت الوزارة بإعداد كافة المعلمين لتطبيق هذا النظام الجديد في التعليم، حيث تم إعداد حوالي (128) آلف معلم حتى يكونوا على القدر المؤهل لتطبيق النظام الجديد للتعليم، ولقد وصل عدد المعلمين الذين تم تدربهم إلي نسبة (95%).

وعند الحديث عن شكل الأسئلة في ظل هذا النظام الجديد فسوف يتم وضع بنوك للأسئلة مع إجراء التصحيح إلكترونيا لأوراق إجابات الطلاب، بدلا من النظام القديم الذي كان متبع.

ومن تطبيقات النظام الجديد والتي أعلن عنها وزير التعليم توفير عدد (708) آلف جهاز تابلت، والمتوافر منها حاليا للاستخدام (100) ألف فقط على أن يتم استكمال باقي الأجهزة وتوفيرها للطلاب لاستعمالها نهاية شهر أكتوبر القادم.

ومن مزايا النظام الجديد أنه سوف يتم إحداث التغيير لطلاب المرحلة الثانوية، من الاعتماد على الحفظ والتلقين إلي ضرورة الفهم وتغيير هذه الثقافة القديمة، ولقد اهتمت الوزارة بموضوع التقييم في هذه المرحلة ليكون تقييم الطالب مبني على نظام رقمي إلكتروني بدلا من الطرق القديمة في التقييم، مع إحداث بنية تكنولوجية داخل المدارس الثانوية، وسرعة الانتهاء منها قبل الانتهاء من الترم الأول للعام الدراسي، كما قامت الوزارة خلال الفترة الماضية بتوصيل عدد (2500) مدرسة بالألياف الضوئية.

ومن العناصر المهمة والتي طرحتها الوزارة العام الماضي موقع بنك المعرفة، والذي تم مضاعفة حجمه هذا العام حتى يستفيد منه أكبر عدد ممكن من الطلاب هذا العام، بجانب توفير مرجع للتعليم الأساسي والعلمي.

ولقد قامت الوزارة مع هذا النظام الجديد وفي فترة تدريب المعلمين عليه بإعداد دليل المعلم والذي يكون فيه وصف لطريقة شرح الدروس للطلاب، وتطبيق المنهج الجديد المقرر عليهم في ظل النظام الجديد.

ومع الخطة الجديدة قامت هيئة الابنية التعليمية بتوفير مدارس حكومية دولية في عدة محافظات تصل إلي (10) محافظات تتوافر بها هذه المدارس في الخطة الدراسية الجديدة، على أن تكون مصاريف هذه المدارس الحكومية الدولية 15 آلف جنيه، كما أعلنت وزارة التعليم أن عدد المنشآت التعليمية التي تدخل هذا العام وصلت إلي 5.5 % من إجمالي العدد وبنسبة استيعاب تصل إلي 11% من الطلاب، وحتى يتم تطبيق هذا النظام الجديد والعمل على نجاحه تسعي الحكومة إلي بناء 200آلف فصل ليستوعب أعداد الطلاب، تصنيف المناهج في ظل هذا النظام الجديد سوف تكون عبارة عن سلسلة واحدة سواء الباقة أو مناهج  بصورة منفصلة مثل مادة العربي أو ألدين أواللغة الانجليزية.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.