“علشان تبقى فى السليم”.. قواعد مهمة توفر للسائق والمشاة السلامة على الطريق 

هناك مئات الآلاف من الأشخاص يسيرون يوميًا في الشوارع بجانب آلاف السيارات، لذلك من الضروري جداً اتخاذ أقصى درجات الاحتياطات والسلامة في العلاقة بين سائق السيارة والمار في الشارع، وأن نكون على درجة كبيرة من الوعي بها، ونقوم بتنفيذ القواعد المرورية السليمة باستمرار، لتسهيل التعايش. 

لذلك نقدم لك خمس قواعد أساسية للمعايشة بين سائق السيارة والمشاة، عن طريق التفاعل بين بعضهم البعض ومحاولة الانسجام والتعامل بشكل صحيح لتجنب وقوع كوارث أو حوادث محتملة. 

1ـ الالتزام بالطرق المخصصة.

في هذه القاعدة ضرورة التزام كلا الطرفين بطريقة الخاص، وعدم الخروج عن المسار المحدد لهم، لذلك يجب على المشاة تجنب الطرق المخصصة للسيارات والتزامهم بعبور الأرصفة، لأنها الأفضل والأكثر أمنًا لهم، واتباع القواعد المرورية، وعبور الاشارات بشكل صحيح. 

2ـ الانتباه لردود الأفعال.

يجب على كل سائق أن يكون على قدر كبير من الانتباه لما يفعله المشاة، من تحركات وردود فعل، وفيما يخص المشاة يجب عليهم النظر إلى السائق وفهم الاشارات التي يوجهها إليهم السائق في هذه اللحظة جيداً.    

3ـ عدم العبور بشكل مفاجئ. 

لا يجب على المار في الشارع العبور بشكل غير متوقع أو يفاجئ السائق، لأن هذا يؤدي اضطراب ووضع خطير، وعلى السائق أيضًا أن يتخذ إجراءات الحذر كلما اقترب من المشاة وخاصة في حالات الأطفال وكبار السن. 

4ـ السير في مناطق الرؤية المنخفضة.

يجب على المشاة السير وفق القواعد المرورية السلمية في مناطق الرؤية المنخفضة (الشبورة) أو سوء الأحوال الجوية، وهذا نفسه ما يجب على سائق السيارة أتباعه في الحالات المشابهة. 

5ـ السير على الطرقات السريعة.

يجب على كل من السائقين والمشاة أن يكونوا في حالة انتباه شديد خلال السير في المناطق الخالية من قطاعات مخصصة لعبور المشاة أو الطرقات السريعة.