من هي فرجينا وولف الأديبة ميقظة الضمير الإنساني التي يحتفل جوجل بذكرى ميلادها 136 اليوم

يبحث العديد من المواطنين الآن المستخدمين لمحرك البحث الشهير جوجل اليوم عن صورة بارزة تصدرت محرك البحث بدلاً من الشعار التقليدي لشركة جوجل، فمن هي فرجينا وولف التي يحتفل بها محرك البحث، وما هي المناسبة اليوم الخاصة بها التي دفعت شركة جوجل أن تضع صورتها على محرك بحثها الأشهر في العالم.

virginia woolf

من هي فرجينا وولف

بداية من هي فرجينا وولف، هي كاتبة وأديبة أنجليزية، ولدت في مثل هذا اليوم 25 يناير من عام 1882 ميلادية، وتعتبر Virginia Woolf واحدة من رواد الأدب الحديث في القرن الماضي العشرين، واشتهرت بالعديد من الروايات الأدبية التي تستند على فكرة الضمير، وأيقاظ هذا الشئ الخفي في النفس البشرية، الذي يدعوا إلى الخير والحق والإنسانية، ولعل من أبرز روايتها في هذا المجال رواية السيدة دالواي ورواية الأمواج.

فنشأة فرجينا وول Virginia woolf

ولدت الكاتبة فيرجينا وولف في عاصمة الضباب للندن، الأب هو ليزلي ستيفن كان كاتبا وأديبا أيضا، توفي في عام 1904 وفرجينا لم تكمل عامها الثاني عشر بعد، لتخسر بذلك الأب الذي لم يستطيع أحد تعويضه في حياتها، وتعرضت لحادث آخر عندما مات أخوها غرقا في ريعان شبابه، كانت هذه بداية مأسوية نوعا ما لحياة فيرجينا وولف، لديها من الأشقاء ثلاثة من والديها معا، وأشقاء من الأم فقط ثلاثة أيضا وبينما لها شقيقة واحدة من الأب فقط، وقد عملت virigina woolf في بداية شبابها كموديل لبعض الرسامين في هذا العصر، ومن أمثالهم إدوارد برني جونز.

لماذا يحتفل جوجل اليوم بالكاتبة Virginia Woolf

تمر اليوم الثلاثاء 25 يناير الذكرى 136 لميلاد الأديبة Virginia Woolf وكعادة جوجل في الاحتفال بالأدباء والشعراء على مستوى العالم، وكذلك الاحتفال بالمناسبات والاحتفالات الوطنية والقومية، قام محرك البحث الشهير وتقديرا منه لدور هذه الكاتبة الانجليزية في الأدب العالمي بتغير شعاره إلى صورة خاصة بها، تظهر فيها فرجينيا وولف محاطة بباقة من الزهور.

محرك بحث جوجل
جوجل يحتفل بالذكري 136 لميلاد الكاتبة الانجليزية فرجينا وولف

انتحار الكاتبة فرجينا وولف

لعل درجة المثالية التي كانت تتمتع بها فرجينا وولف، والتي ظهرت في العديد من روايتها الأدبية، جعلتها لم تتحمل المصائب التي مرت بها في آخر أيام حياتها، حيث كانت الحرب العالمية في عام 41 في أشدها، والقصف النازي على لندن أدي إلى تدمير وتهدم المنزل الذي كانت تعيش فيه، بالإضافة إلى عدم تقدير القراء لروايتها الأخيرة التي كتبتها في هذا الوقت، ورت من خلالها سيرة ذاتية لأحد أصدقائها المتوفين، كل هذا دفعها إلى الانتحار بطريقة غريبة جدا، حيث ارتدت Virginia Woolf جاكت أو معطف خاص بها، وقامت بملئه بالحجارة وألقت بنفسها في نهر أوس، لعلها من خلال هذه الانتحار تريد توجيه رسالة إلى العالم، لتلقي حتفها في يوم 28 مارس 1941 ميلادية، وقد كتبت رسالة قبل انتحارها كان نصها التالي

عزيزي، أنا على يقين بأنني سأجن، ولا أظن بأننا قادرين على الخوض في تلك الأوقات الرهيبة مرة أخرى، كما ولا أظن بأنني سأتعافي هذه المرة، لقد بدأت أسمع أصواتاَ وفقدت قدرتي على التركيز. لذا، سأفعل ما أراه مناسبا. لقد أشعرتني بسعادة عظيمة ولا أظن أن أي احداَ قد شعر بسعادة غامرة كما شعرنا نحن الإثنين سوية إلى أن حل بي هذا المرض الفظيع. لست قادرة على المقاومة بعد الآن وأعلم أنني أفسد حياتك وبدوني ستحظى بحياة أفضل. أنا متأكدة من ذلك، أترى؟ لا أستطيع حتى أن أكتب هذه الرسالة بشكل جيد، لا أستطيع أن أقرأ. جل ما أريد قوله هو أنني أدين لك بسعادتي. لقد كنت جيدا لي وصبوراَ علي. والجميع يعلم ذلك. لو كان بإمكان أحد ما أن ينقذني فسيكون ذلك أنت. فقدت كل شئ عدا يقيني بأنك شخص جيد. لا أستطيع المضي في تخريب حياتك ولا أظن أن أحد شعر بالسعادة كما شعرنا بها

فيرجينا وولف
رسالة انتحار الكاتبة فيرجينا وولف التي يحتفل بها جوجل اليوم

أبرز روايات الكاتبة فرجينا وولف

للكاتبة فرجينا وولف العديد من الروايات، ولعل من أشهرها الرويات التالية

  1. الرحلة من أصل (1915)
  2. الليل والنهار (1919)
  3. غرفة جاكوب (1922)
  4. السيدة دالواي(1925)
  5. إلى المنارة (1927)
  6. أورلاندو (1928)
  7. الأمواج (1931)
  8. السنوات (1937)
  9. بين الأعمال (1941)

روايات تحولت إلى أفلام بعد وفاتها

  1. الساعات (The Hours (2002
  2. السيدة دالواي (Mrs Dalloway (1997

https://www.youtube.com/watch?v=b2iXL_d92EQ


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.