وفد من شركة أبل يزور الجامعة السعودية الإلكترونية

قام وفد من شركة أبل، برئاسة مسؤولة مراكز شركة أبل للتدريب الاحترافي في أوروبا والشرق الأوسط والهند وأفريقيا، السيدة بريندا بريرلي، ورئيسة قسم التعليم لشركة أبل في المملكة العربية السعودية، المهندسة شريفة علي، بزيارة إلى كلية الحوسبة والمعلوماتية في الجامعة السعودية الإلكترونية، لمناقشة تعزيز سبل التعاون بين الطرفين، واستقبل الوفد عميد كلية الحوسبة والمعلوماتية المكلف، و وكيل الكلية للدراسات العليا والبحث العلمي، الدكتور أحمد بن عبدالله الجبر، بحضور وكلية كلية الحوسبة والمعلوماتية لشؤون الطالبات الدكتورة سهى بنت عبدالله الهلالي، والمتخصص في تطبيقات الأجهزة الذكية الدكتور محمد حبيب.

وفد من شركة أبل يزور الجامعة السعودية الإلكترونية

إنجازات الجامعة

وناقش الاجتماع الذي عقد خلال الزيارة سبل التعاون بين الجامعة وشركة آبل، كما تم التعرف على إنجازات الجامعة والبرامج الأكاديمية وأنظمة الجامعة وأقسامها، ومنهجيات التدريس القائمة على مبدأ التعليم المدمج، وذلك من خلال التركيز على المهارات التطبيقية التي تمكّن الطلاب من الإبداع والابتكار، وما تشهده الجامعة من تطور ينعكس إيجابا على سمعتها الأكاديمية وعلى فرص خريجيها في سوق العمل، كما تم استعراض مجالات التعاون المستقبلية بين الجانبين حيث ناقش الجانبان الشهادات المهنية في البرامج الأكاديمية، بالإضافة إلى تنفيذ العديد من البرامج التدريبية المتخصصة التي سيتم تقديمها لأعضاء هيئة التدريس والطلاب داخل الجامعة وخارجها، كإحدى الخدمات التي تقدمها الجامعة السعودية الإلكترونية لخدمة المجتمع.

وفد من شركة أبل يزور الجامعة السعودية الإلكترونية

وفي ختام الزيارة، أعرب الوفد الزائر عن استعداده لتعزيز علاقات التعاون الاستراتيجي والعمل المشترك بين الجامعة وشركة آبل، كما أعرب عن أمله في أن تتعزز جوانب هذا التعاون في الأيام المقبلة، خاصةً مع كلية الحوسبة والمعلوماتية في مجال دعم البرامج وتمكين الطلاب من دراسة الجوانب الرئيسية لتخصصهم الجامعي لتلبية متطلبات واحتياجات سوق العمل، ومن جهته، رحب الدكتور أحمد الجبر، بكافة أوجه التعاون مع شركة أبل العالمية لخدمة القيمة المضافة للطرفين والاستثمار بما يحقق رؤية الجامعة للمساهمة في التنمية الوطنية، ومواكبة التغيرات العالمية في مجال ثورة المعلومات واكتساب المعرفة وإداراتها، تنفيذًا للتوجه في رؤية المملكة 2030 نحو التحول الرقمي.

اترك تعليقاً