عضو في المجلس الاستشاري ل “أوبر” .. 8 معلومات لا تعرفها عن الأميرة ريما بنت سلطان أول سفيرة للسعودية في التاريخ


حصلت الأميرة “ريما بنت سلطان ” على شهادة البكالوريوس في دراسات المتاحف – الآثار التاريخية من جامعة جورج واشنطن الأمريكية، وقيل أنها كانت متزوجة من الأمير فيصل بن تركي بن ناصر آل سعود ، وأسست مؤسسة “ألف خير” التي تعمل على تطوير منهج تدريبي لدعم الجهود المبذولة في تنمية الرأسمال البشري في المملكة السعودية ومساعدة مؤسسات القطاع العام والخاص على معالجة الكثير من التحديات في مجال الإرشاد المهني ، وهي عضو في المجلس الاستشاري الخاص بالمبادرة الوطنية السعودية للإبداع وهي منصة تواصل للمواهب الإبداعية في السعودية والتي تعمل علي الارتقاء بالطاقات الإبداعية الشابة وتنمية مهاراتها.
وتعتبر عضو مؤسس وفاعل في جمعية زهرة لسرطان الثدي وهي جمعية لتوعية المجتمع بسرطان الثدي يمتد نشاطها ليشمل كافة محافظات ومدن المملكة ، وقد أطلقت مبادرة (KSA10) وهي مبادرة مجتمعية تهدف لرفع درجة الوعي الصحي والتي تكللت بتنظيم فعالية ضخمة ضمت أكثر من 10 آلاف امرأة في ديسمبر عام 2015م في العاصمة الرياض شاركن فيها بتشكيل أكبر شريط وردي بشري في العالم يرمز لشعار مكافحة سرطان الثدي. وبذلك تمكنت المبادرة من الدخول إلى كتاب “غينيس” بالإضافة إلى الفوز بعدة جوائز دولية في مجال العلاقات العامة والاتصال ، وتم اختيارها من مجلة فوربس من أقوي 200 إمرأة عربية في سبتمبر 2014 ، كما اختارتها مجلة فورين بوليسي ضمن قائمة كبار المفكرين العالميين عام 2014 ، وهي عضو في المجلس الاستشاري العالمي لشركة “أوبر” (UBER).
يذكر أن الأميرة “ريما بنت بندر بن سلطان” قد ولدت في الرياض عام 1975م ،وهي أول إمرأة تشغل منصب سفير في تاريخ المملكة و ترأست الإدارة النسائية للهيئة العامة للرياضة السعودية في أغسطس 2016 ، كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد أصدر أمس السبت أمرا ملكيا يقضي بتعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة للمملكة لدى الولايات المتحدة بمرتبة وزيرة بدلا من الأمير خالد بن سلمان الذي تم تعيينه نائبا لوزير الدفاع.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.