وزير سعودي يشن حملة للمطالبة بتجريم ناقل صورة المواطن السعودي غاسل رجليه باللبن والذهب

يشن وزير سعودي سابق حملة للمطالبة بتجريم من أسماهم ” المهايطين”، والذي كشف عن هويتهم بأنهم هؤلاء الأشخاص الذين يتسببون في نقل صورة المواطن السعودي للعالم الخارجي على أنه مواطن مترف لا يفعل شيءا سوى الاستيقاظ من النوم من أجل غسيل قدمه في آنية من الذهب تحتوي على اللبن، ويتناول في غذائه جملا فوق صواني الأرز المحاط بأغلى أنواع المكسرات والفاكهة والمشروبات والمياه المعدنية ويختم يومه بموائد العشاء التي يتوسطها الخروف المشوي على نيران لا تطفأ بسبب اعداد الولائم بشكل مستمر.

وزير سعودي يشن حملة للمطالبة بتجريم ناقل صورة المواطن السعودي غاسل رجليه باللبن والذهب

وزير سعودي يشن حملة للمطالبة بتجريم ناقل صورة المواطن السعودي غاسل رجليه باللبن والذهب

تبدأ أحداث الواقعة عندما صرح الدكتور حمد المانع والذي شغل منصب وزير الصحة السابق، إلى صحيفة الرياض مستنكر جميع مظاهر الهياط، التي ظلمت المواطن السعودي وأدت إلى تشويه صورته أمام العالم، وأكد سيادته بأن ما حدث هو ظلم فادح حيث اعترف بأنه على علاقة بعدد من الأثرياء الذين يعيشون بطريقة معتدلة يقدرون فيها النعمة التي من الله بها عليهم، ويقومون باطعام الفقراء والمساكين.

وزير سعودي يشن حملة للمطالبة بتجريم ناقل صورة المواطن السعودي غاسل رجليه باللبن والذهب
وزير سعودي يشن حملة للمطالبة بتجريم ناقل صورة المواطن السعودي غاسل رجليه باللبن والذهب

و أن هذا المرض الذي أسماه الهياط يظهر على قلة قليلة فقط من أبناء المجتمع السعودي، مصابة بهذا المرض والذي أصبح يشكل عبئا على المواطن السعودي حيث اساء اليه اساءة بالغة سواء في المنطقة العربية أو أمام العالم، وقد أضاف سيادته أنه في دعوته هذه يضم صوته إلى صوت سمو أمير الرياض الذي دعا إلى تجريم هؤلاء المرضى، والضرب عليهم بكل حزم، بسبب أفعالهم الغير مسئولة والتي لها فاتورة يدفع ثمنها المواطن السعودي، قائلا :

 “إنني هنا، وأظن أن معي كثيرين، نضم صوتنا إلى صوت أمير الرياض، في المطالبة بتجريم هؤلاء، والضرب بيد من حديد على أيديهم، حتى نكون قد أبرأنا ذمتنا إلى الله من هذه النماذج، التي ندفع جميعاً من رصيد بلادنا الاقتصادي والإنساني والاجتماعي، وربما من استقرارها وأمنها فاتورة هياطهم السخيف” بحسب تصريح سيادته إلى صحيفة عين اليوم.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.