من هو الامير تركي بن سعود الكبير قاتل عادل المحيميد والمحكوم عليه بالإعدام أخيرًا

الامير تركي بن سعود الكبير يقتل عاد المحيميد بهذا العنوان تصدرت العديد من صحف المملكة العربية السعودية منذ ثلاثة أعوام، وحكمت على الامير تركي بن سعود الكبير بالاعدام أو القصاص بالامس القريب فقط في الجريمة التي اشتهرت قبل 3 سنوات وفقًا للمحامي عبدالله الفلاج الذي أكد أن المحكمة العليا في المملكة العربية السعودية قررت بالتصديق على حكم القصاص، وبهذا تُنهى اجراءات التقاضي ويتم نقل القضية إلى اجراءات تنفيذ الحكم، وذلك وفق العديد من المواقع الصحفية السعودية المتخصصة وأشهرهم موقع سبق الاخباري.

الامير تركي بن سعود الكبير وعلى اليسار القتيل عبد المحيميد

صور الامير تركي بن سعود الكبير هذه الجملة بحث عنها أكثر من شخص على محرك البحث الكبير جوجل ليرون هذا الامير الذي قتل الشاب عادل المحيميد منذ ثلاث سنوات وتحديدًا في شهر محرم عام 1434 هجريًا في منطقة الثمامة بالعاصمة السعودية الرياض، وحينما أصدرت المحكمة العامة حكمًا بإعادام الجاني، ووقتها صدق الحكم من محكمة الاستئناف، وها هي المحكمة العليا كذلك تصدق على الحكم.

واطلق الامير تركي بن سعود الكبير النار على مواطنين في الفجر واسفر ذلك على مقتل احدهما المدعو عادل المحيميد وأصيب الآخر الذي يدعى عبد الرحمن التميمي باصابات بالغة الخطورة في استراحة بالعاصمة السعودية رياض، والقضية هذه حدث لها تعتيم اعلامي شديد في السعودية على يد السلطات لأنها خطر على الرأي لعام، لكنها خرجت للرأي العام ولم تخفي مع تشييع الجنازة للقتيل وحينها انقلب الرأي العام على عائلة ال سعود التي تكرر فيها تلك الحوادث كثيرًا فهناك اتهام موجه للامير فهد بن نايف بقتل مواطن ايضًا من عائلة القاضي لكن انتهى الأمر بهدوء ولم يتحدث الاعلام الاجتماعي عنه.

وانتشرت مجموعة من الشائعات ومنها حساب منسوب للامير تركي بن سعود على موقع “تويتر” يقول أن ما تم صباح هذه الواقعة انه كان في احد المخيمات ومعه بعض الاشخاص في حالة سكر تعرضوا له بالشتائم والسباب واناء الحديث حدث اشتباك فاضطر لاطلاق النيران عليهم، وكان بجواره عادل المحيميد الذي اصيب بطلقة في رأسه ومات، وفر الرامي هربًا وانه لم يكن القاتل وان الاتهامات المقدمة ضده ما هي الا اتهامات باطلة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.