معلومات حول مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل

مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل جاءت فكرة مسابقة جمال الإبل، ونشأت فكرة مهرجان جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل، وبدأت برعاية ودعم من صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالعزيز.

معلومات حول مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل 1 26/1/2018 - 9:49 م
مهرجان الملك عبد العزيز للابل
مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل

متى تم اطلاق مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل

أطلق الجائزة منذ العام 1420هـ/2000م، وباتت المسابقة حدثاً منتظراً في شتاء كل عام خلال الخمسة عشر عاما الماضية من المهتمين بالإبل من التجار والمُلاك، وراح الناس ينتظرونه من عام إلى عام، فانضم للمهتمين بالإبل كثيرًا من الناس، ممن يستمتعون بالفعاليات المُصاحبة لهذا المهرجان، ومن كانوا يستفيدون منه في مصدر رزقهم.

متى تمت الموافقة على تنظيم فعاليات جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل

في عام 1438هـ صدر قرار مجلس الوزراء رقم (21) وتاريخ 1438/1/9هـ بالموافقة على تنظيم فعاليات جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل والفعاليات المصاحبة له وفق قواعد وضوابط تراعي الجوانب الصحية والأمنية والثقافية، وفي عام 1438هـ صدر الأمر السامي الكريم رقم (3977) وتاريخ 1438/1/22هـ بتولي دارة الملك عبدالعزيز الإشراف والتنظيم للمهرجان تحت إشراف ومتابعة صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

المعارضون للمزاين

يحتج المعارضون لمزاينات الابل على أنها اهدار لمبالغ هائلة ثمناً للفخر بين القبائل، حيث أن بعض التجار الذين لم يكونوا مهتمين بالابل أصبحوا يدفعون رؤوس اموالهم لغرض شراء الابل الفاخرة والمشاركة بها، وكما قال أحدهم في مقابلة تلفزيونية: “ان الأموال والشركات التي املكها لم تعطني شيءاً من الشهرة التي حصلت عليها عن طريق هذه المزاينات”.

المؤيدون لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل

يرى المؤيدون لهذه المهرجانات انها تقام تحت غطاء رسمي وأنها خاضعة للرقابة وأن الحوادث الفردية لا تعمم على المسابقة كاملة، وان هذه المهرجانات تعود بالنفع على اهل البادية أولاً وأخيراً، ولا بخفي أن أغلب الشعوب لديها هذه العادة في البحث عن مكامن الجمال في حيواناتهم، فمثلاً هناك مسابقات لجمال الكلاب والقطط والحمام والارانب والبقر وغيرها من الحيوانات، فمن باب أولى أن توجد مسابقة للأبل التي ذكرت في القرآن الكريم بقوله تعالى: (أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْأِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ)، فهذه الآية تحض على النظر في خلقة الابل واشكالها وهو ما تمثله هذه المسابقة.