مطار الرياض حول رحلاته على الدمام بسبب اعتراض صاروخ الحوثيين

صاروخ مطار الرياض الذي تسبب في تحويل الملاحة الجوية من المطار بالعاصمة السعودية، إلى مطار الدمام، حتى تهبط في مطار الدمام، حيث أعلن تحالف دعم الشرعية باليمن، أنه تم اعتراض وتدمير الهدف الجوي معاد وهو استهدف المدينة العاصمة الرياض،

مطار الرياض

من الغريب أنه تتوالى الأحداث الكارثية في الآونة الأخيرة، كوارث من صنع البشر كموضع حديثنا الصاروخ الذي تم اعتراضه اليوم، أو كوارث طبيعية التي تقوم بها الأ{ض حاليًا، الناتجة عن غضب الله بسبب كثرة الفساد والذنوب في البر والبحر، حيث لا يتعظ الجنس البشري، ويقلل من هجماته ومشاكله العدوانية. صاروخ استهدف مطار الرياض وتم اعتراضه عائدًا لليمن أعلن التحالف بيوم الأمس الجمعة، عن إحباط هجمتين إرهابيتين، اللتي قامت الميليشيات الحوثية بمحاولة تنفيذهما، ونوه لأنه تم اعتراض وتدمير الزورق الحوثي الذي كان مفخخ في جنوب البحر الأحمر. أيضًا قد أشار تحالف دعم الشرعية، لتدمير طائرة حوثية كانت مفخخة التي كانت متجهة إلى السعودية.

مطار الرياض يقاوم صاروخًا حوثيًا مما أدى لتحويل رحلاته الجوية ىلمطار الدمام

من الجدير بالذكر أنه نفذت قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، في الفترة الأأخيرة، مجموعة لسلسلة كبيرة وواسعة للغارات الجوية كانت جميعها موجهه إلى مواقع جماعة الحوثي بداخل محافظتي:

  1. محافظة مأرب
  2. ومحافظة الجوف في غرب اليمن

صرحت حكومة المملكة إعلاميًا؛ أن مقاتلات التحالف نفذت مجموعة هجمات لغارات جوية، استهدفت عناصر المليشيا الحوثية الإرهابية وكان الهجوم موجه ناحية معداتها وعتادها العسكرية مع الاستمرار في خمد محاولاتها وعملياتها الإرهابية ضد جميع المدنيين بمأرب وبالجوف جاءت هذه العمليات ضمن إطار الإسناد الجوي لمقاتلي الجيش الوطني اليمني بداخل المحافظتين، مع تصوير مقاطع فيديو توثق الضربات. التحالف العربي بقيادة السعودية.

قوات التحالف العربي

قادت السعودية، منذ شهر مارس الماضي لعام 2015م، قوات التحالف العربي وهو يقوم بشن وتنفيذ عمليات عسكرية مكثفة على اليمن من باب الدعم للحكومة اليمنية تلك المعترف بها عالميًا، والموالية للرئيس: عبد ربه منصور هادي، وتقوم بمحاربة قوات الحوثيين. من الجدير بالذكر أن الحوثيين نشروا عدة مزاعم بيوم الامس؛ قد اتهم فيها قوات التحالف العربي أنهم قاموا باحتجاز عشرة سفن من مشتقات نفطية ثم قاموا بمنعها من التوجه ناحية ميناء الحديدة في غرب اليمن.

ولقد صرح السيد المدير التنفيذي في شركة النفط اليمنية، وهي التابعة للحوثيين بداخل مدينة صنعاء: عمار الأضرعي؛ إن هناك عشرة سفن نفطية لا تزال موجودة تحت الاحتجاز هذا على الرغم من حصولها على الأوراق والتصاريح اللازمة لدخول السفن إلى ميناء الحديدة وهي محتجزة من قبل الأمم المتحدة هذا بالإضافة إلى تداعيات استمرار احتجاز هذه السفن الخاصة بالمشتقات النفطية؛

  • عبارة عن تداعيات كارثية من شأنها أنها تهدد بحدوث توقف الكثير من القطاعات الخدمية، خصوصًا في قطاع الصحة
  • مما ينذر بوقوع كارثة إنسانية لا مفر منها. تحذيرات من احتجاز سفن المشتقات النفطية

ثم وجه المدير عدة تحذيرات لاحتجاز تلك السفن العشرة، وهي على النحو التالي: حذر من توقف كافة إمداد القطاعات الخدمية للبلاد، تلك التي تحتاج للمشتقات النفطية، ومن ثم يعرض حياة ألف طفل تقريبًا بالحضانات لخطر الوفاة، وأيضًا توقف كافة أجهزة الغسيل الكلوي لنحو الأربعة آلاف مريض تقريبًا، ممن يحتاجون للغسيل الكلوي بصورة مستمرة، وأشار لحدوث ارتفاع في وتيرة احتجاز هذه السفن العشرة بالمشتقات النفطية..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.