مسؤولة العلاقات الخارجية بمفوضية اللاجئين: السعودية من أكبر الداعمين للعمل الإغاثي في العالم

صرحت مسؤولة العلاقات الخارجية بمكتب الرياض بمفوضية اللاجئين دينا مدني، أمس الخميس، أن المملكة العربية السعودية أحد أكبر الداعمين للعمل الإغاثي، والإنساني في جميع أنحاء العالم، وقالت في لقاء لها بقناة العربية، أنها الآن في جمهورية بولندا، وذلك لمتابعة الخدمات المقدمة من قبل المملكة لتلبية الاحتياجات الطارئة المادية للاجئين القادمين من أوكرانيا.

وأكدت مسؤولة العلاقات الخارجية بين المفوضية ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أنها تتابع أثر دعم مركز الملك سلمان والمملكة، وأنها قامت بتوزيع المساعدات على أكثر من خمسين شخص لاجئ أوكراني، وأبدت فخرها بجنسيتها السعودية، واشتغالها بمفوضية اللاجئين، وأضافت أن المملكة كانت من أكبر الداعمين حول العالم في كل الأزمات الإنسانية.

مساعدات بقيمة 10 مليون دولار

وخلال مؤتمر صحفي عقد بمقر سفارة المملكة في بولندا، قال المستشار بالديوان الملكي السعودي، والمشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة، الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة: “إن المملكة ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة، قدمت من خلال منظمة الصحة العالمية، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مساعدات طبية، وإيوائية للاجئين من أوكرانيا بقيمة 10 ملايين دولارا أمريكيا، مستهدفة بذلك أكثر من مليون شخص”.

وأشار الربيعة إلى أن دعم المملكة للاجئين القادمين من أوكرانيا إلى بولندا والدول المجاورة، هو امتداد لجهود المملكة العربية السعودية الإنسانية في الوقوف بحانب اللاجئين في مختلف بقاع الأرض، مبينا حرص السعودية على دعم الجهود الإنسانية لمساعدة المحتاجين في كل مكان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.