“العامة للحبوب” تكشف حالة مخزون القمح في المملكة، وتؤكد سعيها لتنويع المصادر

أكَّد نائب محافظ المؤسسة العامة للحبوب ومدير البرنامج الوطني للحد من الفقد والهدر الغذائي زيد الشبانات، أنّ مخزون القمح في المملكة العربية السعودية كافٍ، كما طمأن المواطنين بأنه “لا خوف من أي نقص المادة” حسب وصفه.

أسعار القمح تواصل الارتفاع، وبوتين قادر على رفع أسعار النفط إلى300 دولار إذا قطع الإمدادات

المخزون كافٍ وعلى الجميع أن يطمئن

وفي مداخلة له على قناة العربية، أوضح مدير البرنامج الوطني للحد من الفقد والهدر الغذائي أن “المملكة ممثلة في المؤسسة العامة للحبوب تسير وفق معيار محدد، يتوافق مع مخزون استراتيجي من القمح يكفي لفترة معينة”.

مخزون القمح في المملكة
مخزون القمح في المملكة

كما كشف “الشبانات” عن طرح المؤسسة لعددٍ من المناقصات التي تهدف لتأمين كميات جديدة من القمح مشدداً على أنَّ “المخزون كافٍ وعلى الجميع أن يطمئن لذلك، لأن الكميات متوافرة والطرح مستمر وفق جدول زمني مخطط له”.

القمح في المملكة عند المستويات الآمنة

وأوضح نائب محافظ المؤسسة العامة للحبوب أن المؤسسة تتجه لتنويع مصادر استيراد القمح من عدة دول وليس دولة معينة، لذلك فوضع المملكة في توازن بهذا الشأن.

وكانت المؤسسة العامة للحبوب، قد أعلنت الانتهاء من إجراءات ترسية استيراد (625,000) طن قمح من مناشئ أوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية، وأستراليا، حيث صرَّح محافظ المؤسسة، المهندس أحمد بن عبد العزيز الفارس، إن التعاقد على هذه الدفعة يأتي في “إطار تعزيز المخزون الاستراتيجي من القمح والحفاظ عليه عند المستويات الآمنة وتلبية كل احتياجات شركات المطاحن”.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. بوهدوان يقول

    بعد أن اكتفبنا ذاتياً من القمح وتجاوزناه لمرحلة التصدير عام ١٩٧٨/١٩٨٨ أصبحنا مستوردين؟! من الذي يتحمل مسئولية وضع أمننا الغذائي تحت رحمة الظروف الخارجية؟! بنظري إذا لم تكتفي الدولة محلياً من مصدر الغذاء الأول فهناك مشكلة تحتاج لحلٍّ جذري!+