قصة سليمان الراجحي.. الملياردير السعودي الذي فقد ثروته بعد 80 عاما.

سليمان الراجحي، ملياردير سعودي بنى نفسه بنفسه من الصفر حتى أصبح على قوائم أغني رجال الأعمال في الوطن العربي، واليوم يعود سليمان الراجحي مرة أخرى ليفقد كل ثروته التي تقدر بالميارات ويفضل الزهد في الحياة والإبتعاد عن حياة البزخ،

قصة سليمان الراجحي الملياردير الذى عاد فقير بعد 80 عام

سليمان الراجحي، الملياردير الزاهد.

نشرت الصحيفة السعودية “عكاظ”، أن سليمان الراجحي، الملياردير السعودي الذي بدأ من الصفر إلى أن تخطى حاجز ال 80 عام، يفقد كل ثروته اليوم ليعود إلى نقطة الصفر مرة أخرى، ونقلت الصحيفة في مقابلة معالراجحي قولة “لقد وصلت إلى مرحلة الصفر مرتين، لكن هى المرة هى بكامل إرادتي”.

لم يستسلم الراجحي في بداية حياته للصعوبات التي واجهته والأزمات التي كانت حاجزا بينه وبين الحياة المرفهة المليئة بكل ألوان الترف والمتعة، فقد عمل في التجارة منذ صغره، وأثناء طفولته فقد معنى اللعب والرفاهية التي اعتاد عليها أطفال جيله، وكان يتاجر في الطائرات الورقية التي كان يلعب بها أطفال جيلة وكان يقوم بتصنيعها بنفسه وبيعها للأطفال،

سليمان الراجحي الملياردير الذي فقد ثروته
سليمان الراجحي الملياردير الذي فقد ثروته

ثم عمل الراجحي بالصرافة مع أخيه الأكبر، حيث كان يحمل الطرود على ظهرة ويقوم بإصالها إلى المطار بنفسه حتى يوفر أجرة الحمال. فقد عانى الراجحي منذ طفولته واعتمد على نفسه وعلى مجهوده الشخصي وتحول من رجل متوسط الدخل يكفية دخله قوت يومه إلى صاحب أكبر مصرف إسلامي بالعالم.

كفاح الملياردير  السعودي سليمان الراجحي.

الراجحي، صاحب أول مصرف إسلامي بالسعودية (مصرف الراجحي) وأكبر مصرف اسلامي في العالم، لم يذق في طفولته طعم الراحة وتدليل الطفولة، فمنذ صغره وهو مجد في عملة، فقد جمع ثورة تقدر بأكثر من 1400 ريال سعودي وهو في سن العشرين، وكان ذلك المبلغ له قدره في هذا الحين، مما ساعده على الزواج في تلك الفترة وحقق أمل والديه حينذاك.

الراجحي الآن يتبرع بكل ثروته التي تجاوزت حاجز ال 7 مليارات دولار ويعود لنقطة الصفر مرة أخري، فقد خصص ثلث الثروة لأولاده، والثلثين للجمعيات والمؤسسات الخيرية في بلاده، ونقلت صحيفة عكاظ في لقائها الصفحى معه، بأنه كان مجتهدا في عمله لدرجة أن يتمنى لو أن الأسبوع به تسعة ايام، لكان عمل طوال التسعة أيام دون كلل أو ملل،

قصة سليمان الراجحي، المليادير السعودي الذي عاد فقيرا
قصة سليمان الراجحي، المليادير السعودي الذي عاد فقيرا

وقد صرح الراجحى عندما سألوه عن الثوب المتواضع الذي يقوم بإرتداءه، مع أن يمقدورة شراء مصانع كاملة تعمل لخدمته وحده، إلا انه قال بأن تلك الملابس المتواضعة تذكره دائما بماضية وتكبح كبرياء نفسه. وقد أوصى الراجحي أولاده بألا يقيموا عزاء بعد دفنه، وأن من يريد اقامة العزاء من الأولى أن يتصدر بجزء من المال للجمعيات والمؤسسات الخيرية.

هكذا، قصة “سليمان الراجحي”، قصة رجل سعودي فقير بدأ حياته بالتجارة والأعمال الحرة المرهقة جسديا ونفسيا، ووصل إلى أعلى مراحل الغنى والبزخ، ثم فقد ثروته في نهايات عمره، ليعرض عن بزخ الدنيا ورفاهيتها.