فعاليات اليوم الوطني 2022.. للاحتفال بتاريخ توحيد المملكة العربية السعودية

تستعد كافة المناطق في المملكة العربية السعودية من أجل الاحتفال بمناسبة اليوم الوطني الـ 92، حيث أن الأستاذ تركي بن عبد المحسن آل الشيخ،  وهو رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه قد أعلن عن إطلاق برامج الفعاليات و الأنشطة في اليوم الوطني لهذا العام تحت شعار “هي لنا دار”، وأن الاحتفالات الوطنية لهذا العام ستكون الأضخم في تاريخ الاحتفالات الوطنية، وتستمر هذه الفعاليات لفترة  9 أيام في مختلف المناطق في المملكة في الفترة ما بين يوم  18 إلى يوم 26 من شهر سبتمبر الجاري 2022.

وتقدم الطائرات العسكرية والطائرات المدنية و المقاتلات السعودية أكبر استعراض جوي في تاريخ المملكة، وذلك تحت شعار “تحية وطن”، حيث ستنطلق الاستعراضات في كافة مناطق المملكة لتغطي ثلاثة عشر مدينة رئيسية.

34 عرض بحري وجوي

كما تستعد المملكة العربية السعودية للاحتفالات الوطنية الكبرى، و التي في مقدمتها العروض الجوية والعروض البحرية العظيمة التي سوف تنفذها القطاعات المدنية والعسكرية في الدولة بمجموعة من الزوارق و المروحيات والمقاتلات وكذلك الطائرات المدنية والسفن في واحد من ضمن أكبر وأعظم العروض الجوية والبحرية التي كانت قد شهدتها الاحتفالات الوطنية، تحت شعار “تحية وطن”؛ لكي ترسم في سماء المملكة تحية كبيرة من الفخر و الاعتزاز والانتماء إلى الوطن وإلى القيادة الحكيمة والشعب السعودي.

فتعمل القوات الجوية الملكية السعودية على مدار 10 أيام على تنفيذ عروض جوية هائلة بطائرات “تايفون”، و “تورنيدو”، و طائرات “ف – 15 إس”، و “ف – 15 سي” في 14 مدينة مختلفة في مدن المملكة.

والتي تشمل مدينة الرياض والخبر وجدة والدمام والجبيل، و الأحساء والطائف وتبوك وأبها، بالإضافة إلى التحليق في سماء مدن تمنية و سراة عبيدة والباحة و أيضا خميس مشيط.

كما تعمل القوات البحرية الملكية السعودية على تنفيذ الفعاليات في اليوم الوطني في كل من الواجهة البحرية في مدينة جدة وفي شاطئ الفناتير بالجبيل، حيث أنه سيكون هناك استعراضا كبيرا لبعض الزوارق الخاصة بمجموعة الأمن البحرية.

كما أن وزارة الحرس الوطني تشارك في بعض المروحيات في بداية العروض الجوية تزامنا مع وجود مروحيات الطيران الأمنية التي سوف تحمل إحداها علم المملكة في جولة تمتد لمدة نصف ساعة تقريبا.

كما أن قيادة حرس الحدود تشارك في هذه الفعاليات في منطقة مكة المكرمة ومنطقة الشرقية، وذلك ضمن احتفالات اليوم الوطني عن طريق استعراض بعض الوسائط البحرية كالسفن والحوامات والزوارق، وبالنسبة للحوامات فهي متعددة المهام والأحجام، وذلك في مسيرة بحرية مهيبة، فتنطلق من جنوب الواجهة البحرية بالكورنيش الشمالي في مدينة جدة ومن ثم تقوم بالإبحار إلى الشمال والعودة في نفس الاتجاه، كما تنطلق مقابل معلم برج المياه في ناحية الجنوب في مدينة الخبر ومن ثم العودة في الاتجاه ذاته على امتداد الواجهة البحرية.

وتشهد عاصمة المملكة الرياض ومدينة جدة حدثاً مميزاً للغاية، يتمثل في انطلاق مسيرة لموكب مهيب مع خيالة الحرس الملكي في جولة في الطرق الرئيسة في المدينة، فتشكل موكباً وطنياً مهيباً وعظيما يشارك المواطنين فيه فرحتهم بهذا اليوم، وذلك بمشاركة بعض الفرق الموسيقية برئاسة من الحرس الملكي.

كما يشارك في هذه العروض الجوية والبحرية أكثر من 15 جهة عسكرية ومدنية في وزارة الدفاع، تتمثل في القوات الجوية الملكية السعودية وكذلك القوات البحرية الملكية السعودية، ووزارة الحرس الوطني، و الصقور السعودية، ورئاسة الحرس الملكي، و وزارة الداخلية المتمثلة في المديرية العامة لحرس الحدود، وكذلك رئاسة أمن الدولة الممثلة في القيادة العامة للطيران الأمني.

كما أن قائمة المشاركين في العروض الجوية تلك تضم خدمات الملاحة الجوية السعودية والخطوط الجوية العربية السعودية، وطيران ناس وأديل، و الهيئة العامة للطيران المدني، بالإضافة إلى نادي الطيران السعودي، بينما تتولى هيئة الإذاعة والتلفزيون عملية النقل الحي التلفزيوني للعروض.

فعاليات عز الوطن.. 6 من العروض العسكرية

كما تشارك وزارة الداخلية السعودية في احتفالات اليوم الوطني بعدة مشاركات مختلفة، وفعاليات ذات طابع تفاعلي حي، بعنوان (فعاليات عز الوطن)، والتي تحوي أفكارا معرفية، ومفاجآت ترفيهية، تستهدف صناعة تجربة مميزة وثرية للزوار، كما تمكنهم من معرفة سيرة الوزارة وطريقتها في بناء المنظومة الأمنية وتطوير قدراتها وخدماتها.

كما تتضمن هذه الفعاليات مسرحًا يقوم بمحاكاة الواقع الافتراضي، ويجسد صورة ذهنية لبعض من تضحيات رجال الأمن، وذلك بمشاركة نخبة من المنسوبين إلى القطاعات الأمنية، إضافة إلى وجود بعض العروض العسكرية المصاحبة، و التي تساهم بشكل كبير في إثراء الجوانب المعرفية والأمنية بالنسبة للزوار.

ولتحسين تجربة الجماهير، فإنه سوف تقدم الفرقة الموسيقية العسكرية التابعة للوزارة عددًا من العروض الموسيقية الحية، و التي تعمل على تجسيد وتوضيح الجانب الإبداعي الأصيل لهذه المناسبة.

وتتضمن المشاركة الجناح الترفيهي المتنوع والذي يمزج ما بين المتعة والفائدة بما يتناسب مع كافة الفئات العمرية، ويلبي الاهتمامات العائلية، إلى جانب وجود معرض مصاحب له يبرز ويوضح أهم مقتنيات الوزارة التراثية و التي تربط الماضي بالحاضر، وتعكس التطور الكبير الذي قد شهدته القطاعات الأمنية في السعودية.

وتستمر هذه الفعاليات لمدة 4 أيام من يوم  21 إلى يوم 24 من شهر سبتمبر الجاري، وتنطلق هذه الفعاليات يومياً في تمام الساعة الرابعة عصرًا، و حتى الساعة 11 مساءً.

12 من المهرجانات التي تثري وتمتع المواطنين والزوار

كما أنه سوف تحتضن المملكة على مدار 4 أيام متتالية 12 مهرجانًا ترفيهيًا تنطلق في الفترة ما بين 21 – 24 سبتمبر، و سوف يتم تشكيل كرنفالات احتفالية تحتفل بتاريخ المملكة و بتراثها الوطني الأصيل، كما تنطلق هذه المهرجانات من الحدائق والمتنزهات العامة، لكي تضم عشرات الفعاليات والعروض الترفيهية والأنشطة التراثية والتفاعلية والأعمال الحرفية، إضافة إلى وجود بعض من الفنون الفلكلورية والألعاب الحركية، ووجود منصات تفاعلية مجهزة بأحدث وأفضل تقنيات الإضاءة والصوت من أجل الاحتفاء بتراث المملكة العربية السعودية العريق عن طريق العروض الأدائية المستوحاة من التراث الشعبي لكل منطقة.

وعلى أنغام المعزوفات الوطنية، فإنه سوف يطرب الزوار 4 من العازفين على آلات الكمان والعود والناي وكذلك القانون، و يوجد كل منهم في منطقة مختلفة في الفعاليات؛ لكي يبدع بالعزف على الآلة الموسيقية، حتى يستمتع الزوّار، وتترك لديهم الفعالية تجربة لا تُنسى، و سوف تضم 5 عروض في اليوم، إضافة إلى وجود ألعاب الخفة التي سوف يؤديها مجموعة من المحترفين عن طريق استخدامهم لكروت لعب مصممة بهوية اليوم الوطني 92، وبواقع ثلاث عروض يومية.

وترتبط الألعاب الترفيهية بالمشروعات الوطنية في مواقع المهرجانات عن طريق حوالي 8 ألعاب معروضة ومتاحة للجمهور، حيث تتشابه اللعبة «تصويب الهدف» لإدخال الكرة في السلة مع مشروع القدية، كما ترمز لعبة القيام بفرقعة البالونات بانفجار إبداعات الشباب، بينما تعكس لعبة “التصويب” مشروع “ذا لاين” في نيوم والتي يتم فيها تصويب المجسمات الخاصة بالمباني على شكل خطي، وتعبر المسارات القديمة في لعبة «سباق الأحصنة» عن الدرعية التاريخية، بينما تعود لعبة التقاط المرجان إلى مشروع البحر الأحمر “بلوم”، وكذلك لعبة تصويب الكرات فهي ترمز إلى مشروع “هايبر لوب” للنقل السريع، إضافة إلى التعبير عن المشروع القمر الصناعي “شاهين سات” باللعبة كسر الأطباق، وربط السرعة التي في لعبة ركوب الدراجة بدوران الشفرات الذي يوجد في البرنامج الوطني للطاقة المتجددة.

وتتكامل روح هوية اليوم الوطني مع وجود بعض من الأنشطة التجارية في مواقع المهرجانات، وذلك عن طريق الأكشاك التي قد تم تصميمها بأسلوب هندسي متناسق ورائع مع ألوان الهوية الوطنية ومع مظاهر الاحتفالات، سواء أكشاك بيع الطعام من الطبخ العادي أو من الأكلات الشعبية أو من عربات البيع المتنقلة، أو من منافذ بيع منتجات الإكسسوار والملابس التي تحمل الطابع السعودي بتصاميم الهوية الوطنية، بل و حتى منتجات الحرف اليدوية التراثية مثل السدو والفخار والخوص و كذلك الخط العربي.

وتقام هذه المهرجانات في مدينة الرياض في غراسي بارك وفي جدة في حديقة الأمير ماجد، وفي متنزه الملك عبدالله الواقع في الواجهة البحرية بالدمام، وفي حديقة الملك خالد في مدينة بريدة، وفي متنزه الأمير فهد بن سلطان في مدينة تبوك، وفي متنزه النخيل في الجوف، وفي حديقة سما في أبها، كما أنه سوف تقام المهرجانات في متنزه المغواة في حائل، وفي الباحة في متنزه القيم، و في منتزه أبا رشاش في نجران، وفي مدينة جازان سوف يقام المهرجان بجوار القرية التراثية، وفي منطقة الرفاع في عرعر.

“ثروة وطن”.. عروض للسيرك “دو سوليه” مصممة خصيصا للاحتفالات الوطنية

لأول مرة في اليوم الوطني، يقدم سيرك “دو سوليه” عرضًا مميزًا في واحد من ضمن أكبر عروضه العالمية المنفردة و التي قد صممت خصيصاً لليوم الوطني الـ92، حيث ينطلق في خيمة كانت قد أعدت للسيرك في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في الرياض، تحت عنوان: “ثروة وطن”، على مدار 4 أيام متتالية في الفترة من يوم 21 إلى يوم 24 من شهر سبتمبر الجاري.

و ينسج السيرك “دو سوليه” الذي استمر العمل عليه لمدة حوالي سبعة أشهر، نسيجًا فنيًا وسرياليًا مدهشًا للغاية، في عالم يتحول فيه كل المستحيل إلى شيء ممكن، حيث توجد الألعاب البهلوانية التي تتحدى الجاذبية وكذلك توجد العروض الجريئة التي يزاح عنها الستار لأول مرة في المملكة العربية السعودية، من أجل حكاية قصة الثقافة الوطنية الثرية للمملكة وقصة شعبها وقيمها وأحلامها التي تطمح المملكة للوصول إليها في المستقبل.

و يأخذ السيرك “دو سوليه” الزوار في رحلة ملهمة وغامرة لتاريخ المملكة العربية السعودية، و تمثل أكثر من 24 ساعة، مع سرد آسرٍ وجذاب للقصص وعروضٍ تشد الانتباه، كما يتم تسليط الضوء على جمال وروح وثقافة الشعب السعودي، كما يدل العنوان (ثروة وطن) على عظم الكنز الوطني والثروة الكبيرة الذي تمتلكها السعودية من تاريخ حضاري راسخ، وحاضر و مزدهر بالتنمية، وعلى وجود مستقبل واعد و زاخر بالفرص.

و يبدأ هذا العرض بثلاثة أصدقاء رحالة في أواخر العشرينات من العمر، و يحاولون العودة إلى بعضهم مجددا بعد ما  فقدوا بعضهم بسبب حدوث الفوضى، ومن ثم تهب الرياح، فتترك الرحالة وحدهم، لتظهر بعدها شخصية الخطاط، الذي يمثل شخصية الوصي على العالم الجديد و الشخص الذي يجد الرحالة أنفسهم فيه.

ويعتبر هذا الخطاط رمزًا للمعرفة والحكمة، فهو يعرف قصة الرحالة ويقوم بكتابتها قبل حدوثها، ويتحدى الرحالة بأسئلة وجودية ومثيرة، ومن ثم يجذبهم إلى مغامرة لا تقاوم.

و ينطلق هؤلاء الرحالة من أجل استكشاف محيطهم الجديد، حتى يلتقوا بسكان “صخرة النصلة ”  أو “شعب الصخور” و الذين يرمزون إلى القيم الخاصة بالمملكة العربية السعودية والتي تتمثل في قيم حسن الضيافة و الكرم، و الذين يرحبون بالرحالة ويظهرون لهم ما هو جمال وإمكانات هذه الأرض العظيمة « المملكة العربية السعودية».

ويتشارك شعب الصخور أسرارهم المعرفية مع الرحالة، من أجل التوافق مع الطبيعة وفهم الجوهر والمكنون الحقيقي للأرض، و هذا ما يمنحهم فرصة العثور على الغذاء والحياة، بينما تتجلى وتظهر النقوش الصخرية من تحت الرمال، وأثناء ذلك تؤدي إحدى الفرق عروضًا مذهلة، مع أغنية ساحرة تلهم وتشد الرحالة من أجل الانضمام إليها واكتشاف الإمكانيات التي لم يكونوا يعرفوها من قبل.

وتتوالى الأحداث الرهيبة للسيرك دو سوليه مع ظهور الكثير من الشخصيات الملهمة مثل “فتاة أوراق الشجر” و التي ترمز إلى الحياة والوفرة في عالم مليء بالجفاف، وشخصيات السراب، وكذلك شخصية الصيادين السبعة، مع ظهور الموسيقي الذي يقوم بالعزف على آلة العود السعودية، إضافة إلى وجود شخصية صائد النجوم و شخصية زهور اللافندر التي ستعرض سجادة أرجوانية رائعة على المسرح، ووجود شخصية صانع الأحلام والعندليب الذي سيتغنى بأغنية مذهلة احتفاءً بتاريخ المملكة العربية السعودية العريق.

وعن موقع التصوير فهو مستوحى ومأخوذ من الجمال الهائل والعظيم للمملكة العربية السعودية وانعكاسات الشمس على صحرائها الذهبية، و اتخذت “صخرة النصلة” المعلم الشهير في تيماء كرمز أساسي في عرض دو سوليه، بينما يشبه المسرح في تصميمه الفريد والمميز الوعاء الذي تتجمع فيه مياه الأمطار في دلالة مدهشة للغاية إلى الحياة والخصوبة.

كما تم استخدام الفن السعودي التقليدي من أجل إنشاء أشكال فريدة ومميزة من تاريخ المملكة العربية السعودية، فيشهد الزوار عرضًا مبهرًا ومحيرا يحتفي ويعتز بالتاريخ الحضاري والثقافي للمملكة و يعتز بمستقبلها المشرق.

سماء المملكة العربية السعودية تُضيء بألوان علم المملكة في 18 مدينة

وفي تمام الساعة التاسعة مساء في يوم الجمعة القادم و الموافق 23 من شهر سبتمبر2022  ستنطلق الألعاب النارية في نفس الوقت في حوالي 18 مدينة في المملكة؛ فتضيء سماء المملكة وتشرق بكل من اللونين الأخضر والأبيض، فترسم هذه العروض لوحة فنية رائعة و معبرة عن الهوية الوطنية؛ وذلك على ارتفاع يصل إلى نحو 300 متر، لكي يتمكن كافة المواطنين من مشاهدة هذا الاحتفال العظيم، ومشاهدة العروض النارية و أوقات الفرح والسعادة بذكرى هذا اليوم العظيم اليوم الوطني ال 92.

وتتنوع أماكن مشاهدة الألعاب النارية فتشمل الثغر بلازا في مدينة الرياض، وكورنيش الخبر الشمالي و كذلك كورنيش الدمام، ومتنزه الملك عبدالله الوطني الواقع في مدينة بريدة، ومدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الرياضية الواقعة في المدينة المنورة، ومتنزه سما أبها، وكذلك متنزه الأمير حسام في الباحة، كما سوف تنير هذه الألعاب النارية سماء الكورنيش الشمالي في مدينة جازان، وكذلك حي النهضة الواقع في مدينة نجران، ومتنزه المغواة في حائل، إضافة إلى حدائق برج عرعر.

كما يمكن للزوار أن يشاهدوا الألعاب النارية في حديقة تبوك المركزية، وفي جادة الحاجب في عنيزة، وفي مركز الملك سلمان الحضاري في سكاكا، وفي متنزه الردف في الطائف، إضافة إلى مواقف موسم جدة، ومتنزه الملك عبدالله البيئي في الأحساء، ومتنزه الملك عبدالله في حفر الباطن.

الأوبريت الوطني في المدينة المنورة

بين الماضٍ العريق الذي يُروى، و الحاضر المزدهر الذي يُرى، و المستقبل الزاهر للملكة والتي يمكن استشرافه يأتي أوبريت اليوم الوطني السعودي الـ 92؛ فيشكل ملحمة فنية تاريخية رائعة تروي سيرة المملكة و تاريخها الأصيل، كما تحتفي بموروثها الحضاري عن طريق بعض من الفنون الاستعراضية المختلفة و اللوحات الفلكلورية التي تحاكي التنوّع الثقافي الهائل الذي يوجد في المملكة، كما تحتفي أيضا بأواصر التلاحم الوطني على امتداد الجغرافيا.

ويشارك في هذا الأوبريت الوطني الذي سوف تستضيفه مدينة الأمير محمد بن عبد العزيز الرياضية في المدينة المنورة، و الذي تنظمه الهيئة العامة للترفيه في يوم  23 من شهر سبتمبر الجاري، أكثر من 200 شخص مؤدٍ وعارض في هذه العروض الفلكلورية المتنوعة والمدعومة بالمؤثرات الصوتية المميزة، والتي تعكس التنوّع والثراء الكبير في التراث الشعبي لكل منطقة من مناطق المملكة، ومن أبرز هذه العروض العرضة السعودية،  والدحة، والخطوة الجنوبية، وينبعاوي، والمزمار، والقزوعي، وخبيتي، وسامري، وغيرها.

كما يستعرض الأوبريت بعضا من القصائد الوطنية الممتعة، إضافة إلى وجود العروض التفاعلية التي توضح كيف تتنوّع الأزياء التراثية السعودية، كما تتنوع تصاميم التراث الشعبي، و تصاحبها مسيرة من العروض الشعبية الفلكلورية بلون “الخبيتي” و بفن “الزير”.

كما يوجد في هذا الأوبريت معرض تاريخي هائل؛ يبرز ويوضح تاريخ المملكة العربية السعودية ومناطقها، فيوفر  للزوار فرص أخذ الصور التذكارية التي بطابع وطني يعزز ويقوي شعور الانتماء والفخر لدى المواطنين، إضافة إلى وجود لوحة عملاقة للرسامين، وذلك بطول 92 مترًا.

نبذة عن اليوم الوطني السعودي

اليوم الوطني 92
اليوم الوطني 92

تحتفل المملكة العربية السعودية باليوم الوطني لتوحيد المملكة في يوم 23 من شهر سبتمبر من كل عام، وهذا التاريخ يعود إلى المرسوم الملكي الذي كان قد أصدره الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود «مؤسس المملكة» برقم 2716، و بتاريخ 17 من شهر جمادى الأولى لعام 1351هـ، و الذي قد قضى فيه بتحويل اسم الدولة من مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى اسم «المملكة العربية السعودية»، وذلك ابتداءً من يوم الخميس الموافق 21 من شهر  جمادى الأولى لعام 1351 هـ ، والموافق يوم 23 من شهر سبتمبر لعام 1932م.

توحيد المملكة العربية السعودية

في يوم 5 من شهر شوال لعام 1319هـ و الموافق 15 من شهر يناير 1902م تمكن الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود مؤسس المملكة العربية السعودية من استعادة مدينة الرياض عاصمة أسلافه  مؤسسي الدولة السعودية الثانية، ومن ثم العودة بأسرته إليها.

وبعد أن استطاع استرداد الرياض واصل الملك عبد العزيز الكفاح لمدة زادت عن 30 عام من أجل توحيد المملكة، وتمكن من توحيد الكثير من المناطق من أهمها:

جنوب نجد وسدير والوشم في عام 1320هـ / 1902م.

ثم القصيم سنة 1322هـ/1904م، ثم الأحساء في عام 1331هـ/ 1913م، وصولاً إلى منطقة عسير سنة 1338هـ / 1919م، وحائل في سنة 1340هـ/ 1921م.

إلى أن تمكّن الملك المؤسس عبد العزيز من ضم منطقة الحجاز بين عامي 1343 هـ و1344 هـ الموافقة لسنة 1925م، وفي عام 1349 هـ / 1930م أكتمل توحيد المنطقة جازان.

وفي يوم السابع عشر من شهر جمادى الأولى لعام 1351 هـ، و الموافق التاسع عشر من شهر سبتمبر لعام 1932م صدر أمر ملكي للإعلان عن توحيد البلاد وتسميتها باسم المملكة العربية السعودية، اعتباراً من يوم الخميس الموافق 21 جمادى الأولى لعام 1351 ه، و الموافق 23 سبتمبر 1932م.

الإجازة الرسمية

في عام 2005، أقر الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود اعتبار أن اليوم الوطني هو إجازةً رسميّة ابتداءً من اليوم الوطني السعودي 75 و الذي وافق ذلك العام.

ووفق اللائحة التنفيذية للموارد البشرية في الخدمة المدنية الخاصة بالإجازات، فالبند «ب» من المادة 127 ينص على ما يلي:

«عطلة اليوم الوطني: اليوم (الأول) من الميزان مطلع السنة الهجرية الشمسية الموافق (23) سبتمبر من السنة الميلادية، فإذا وافق اليوم الوطني يوم السبت فيعوض عنه بيوم الأحد الذي بعده وإذا وافق يوم الجمعة فيعوض عنه بيوم الخميس الذي قبله.»

كما تنص المادة 128 من اللائحة على:

«إذا وافق يوم عمل واحد بين عطلتين رسميتين يكون هذا اليوم عطلة رسمية.»

المصادر

جريدة الرياض

ويكيبديا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.