فتيات يلعبن لعبة ورقية في احدى ساحات الحرم المكي يشعلن الجدال

انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي صورة لفتيات يلعبن لعبة ورقية في احدى ساحات الحرم المكي ما أثار جدلا كبيرا، وكان قد علق مصدر مسؤول في الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام وفقا لصحيفة عكاظ على الصورة وأوضح أن القسم النسائي بإدارة التوجيه والارشاد قد تواصل مع الفتيات لنصيحتهن فأنهين اللعبة وغادرن المكان، وأضاف أن هناك من يتعمد إثارة الشوشرة بالتقاط هذه الصور.

فتيات يلعبن لعبة ورقية في احدى ساحات الحرم المكي يشعلن الجدال

ردود فعل نشطاء موقع تويتر على الصورة

وتعليقا على الواقعة غرد الباحث ابراهيم المالكي قائلًا: هناك خلل كبير يجب أن يعرف ويعالج سريعا نشاهد بين الفينة والأخرى مشاهد غير مألوفة لقيم المجتمع ولا لعقيدتهم من وراء هذه المشاهد؟ هل ستكون مألوفة؟ وهل وجد الحرم للعب البلوت أو غيره سواء رجال أو نساء وما دور رئاسة الحرمين في توعية الناس  (هدم القيم يستهدف المجتمع).

نايف المطلق قال: صورة عفوية وانسانية لنساء شعرن بالأمان وذهبن يلهون، لبعض الوقت في رحاب الحرم، ولا تستحق منا كل هذا الجدل والغيظ افحص قلبك الاسلامي الذي جوهره اللين والرحمة.

محمد بن عطية: الصورة لا يوجد فيها شيء على الاطلاق فهم مجموعة من الفتيات اللاتي أردن اللهو بعض الوقت والمسجد ليس للصلاة فقط فمن الممكن أن تقيم فيه وتنام فيه لأنه بيت من بيوت الله تعالى، فهن لم يقوموا بمخالفة من الدين لكن من المستحب أن يهتموا بذلك الوقت بذكر الله سبحانه وتعإلى أفضل.

من المقالات الحديثة للكاتب


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.