فتوى من هيئة كبار العلماء السعودية آثارت جدلا كبيرا بعدم إلزام النساء بإرتداء العباءة

فتوى أطلقت من أحد أعضاء هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، وهو الشيخ “عبد الله المطلق”، والذي أفاد بفتواه جورز إحتشام المرأة دون أن تضطر إلى إرتداء العباءة، مما شكل جدلا كبير ما بين مؤيدا لتلك الفتوى وما بين رافضا ومستنكرا لها أيضا.

فتوى سعودية

أحد شيوخ هيئة كبار العلماء بالسعودية يطلق فتوى تثير الجدل

أشار الشيخ المطلق أن حكم الدين الإسلامي في فرضية إرتداء العباءة “أنه في حال إرتدائها واسعة وفضفاضة وعليها غطاء ساتر للرأس، فلا بأس في هذا حتى إن إختلف إرتداؤها على الكتفين أو أعلى الرأس، وأشار أن 90% من السيدات في العالم الإسلامي بشكل عام يلتزمن دون أن يرتدين العباءة، ومنهن في مكة والمدينة وهن من حفظة كتاب الله ومحتشمات فيما يرتدين، ومنهن داعيات أيضا، فلا شيء أن أرتدت المرأة العباءة أو غيرها ما دام في حدود السترة والاحتشام، لان الغاية هي الستر.

الجدير بالذكر أن القانون بالسعودية الزم النساء بأن يرتدين العباءات في جميع الأماكن العامة بالمملكة، فيما خرجت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ملاحقة للنساء اللاتي لم تلتزمن بإرتداء العباءة، وحدث في عام 2016 إحتجاز سيدة سعودية قامت بنزع العباءة في شارع من شوارع مدينة الرياض، ومن جانب اخر قام محام سعودي بإعلان موقف قاضي في محكمة بالرياض طرد امرأة محامية من قاعة المحكمة لأنها لم تغطي وجهها وترتدي الزي المحدد.

حالة من الجدل أثارتها فتوى الشيخ عبد الله المطلق وبسببها اطلق مغردون على موقع تويتر هشتاج #المطلق_العباية_غير_إلزامية، وإختلفت الردود من معارض ومؤيد لهذه الفتوى التي خرجت من شخصية تعد من الشخصيات الدينية الرفيعة المستوى، على صعيد آخر اتضح انتشار إرتداء النساء بالسعودية مؤخراً للعباءات الملونة بعد إقتصارهم لفترة طويلة على إرتداء الأسود، ولكن الظاهرة الجديدة هي إرتداء عباءة ملونة ومفتوحة وأسفل منها تنورة طويلة أو سراويل جينز.



اترك تعليقا