فئات يمكنها الاستفادة من تمويل نفاذ بدعم يصل لـ 150 ألف ريال

يعد التمويل التنموي للعمل الحر ركيزة أساسية من ركائز تعزيز فاعلية وكفاءة الذين يمارسون العمل الحر وأيضًا الراغبين في خوض تجربة العمل الحر، وذلك بقصد رفع مهاراتهم واكسابهم خبرات تمكنهم من ممارسة أعمال حرة ملائمة في بيئة مستقرة ومنتجة، لذا يعمل بنك التنمية الاجتماعية على تقديم منتجات تمويلية مبتكرة ومتطورة لتخدم كافة المستفيدين في هذا القطاع، وتعتبر هذه المنتجات التمويلية بمثابة دعمًا لكل ممارسي الأعمال الحرة وأصحاب الحرف والمهارات المتخصصة، وأيضًا الراغبون في زيادة دخلهم الشهري.

فئات يمكنها الاستفادة من منتج نفاذ

وأطلق بنك التنمية الاجتماعية مؤخرًا منتج نفاذ العمل الحر، وهو منتج تمويلي يوجهه البنك للمواطنين الذين يمكنهم العمل لكنهم لا يجدون فرصة للحصول على وظيفة، أو اللذين يرغبون في زيادة دخولهم الشهرية، حيث يتيح لهم المنتج الحصول على تمويل ميسر، ويمكنهم من خلاله ممارسة أعمالهم الحرة لحسابهم الشخصي.

ويقدم تمويل نفاذ، لكافة المستفيدين منه كتمويل ميسر دعم مالي يصل إلى 150 ألف ريال، وذلك تحقيقًا لرؤية المملكة 2030، التي يأتي ضمن أهدافها تشجيع بيئة ريادة الأعمال، وتشجيع العمل الحر وبناء قدرات ممارسيه وتعزيز مهاراتهم، إضافةً إلى الاهتمام ببناء منشآت صغيرة ومتوسطة.

أهداف منتج نفاذ بنك التنمية

يهدف المنتج التمويلي “نفاذ” إلى تحقيق مجموعة من الأهداف هي:

أولاً: تحفيز ممارسة العمل الحر والتشجيع على ريادة الأعمال، والمساهمة بفاعلية في تحقيق أهداف العمل الحر.
خلق فرص يمكن من خلالها تحقيق الشمول المالي للأفراد.

ثانياً: المساهمة في رفع جودة الحياة للمواطن السعودي، عن طريق زيادة دخله، وتوفير فرصة عمل مستقرة ودائمة، وخفض معدلات ونسب البطالة.

الفئات المستهدفة من تمويل العمل الحر

  • الموظفين الذين تبلغ رواتبهم 10 ألاف ريال، أو أقل لمشروعات الخدمات التخصصية.
  • موظفين تبلغ رواتبهم 5 ألاف ريال أو أقل لمسار النقل التشاركي.
  • العاطلين عن العمل وبدون راتب.
  • الذين لم يسبق لهم الحصول على تمويل من قنوات التمويل التقليدية.

وتجدر الإشارة إلى أن بنك التنمية الاجتماعية يقدم العديد من المنتجات التمويلية الاجتماعية المتنوعة، مثل تمويل الأسرة، تمويل “آهل” لمساندة الأسر، تمويل الزواج، تمويل ترميم المنازل، تمويل “كنف” لتمويل الأرامل والمطلقات.