التخطي إلى المحتوى
عاهرة سافرت إلى لندن وادعت أنها أميرة سعودية هاربة من الرجم

نشرت صحيفة الدايلي ميل البريطانية خبرا بأن فتاة تدعي أنها أميرة سعودية تدعى ” سارة العامودي ” وأنها هاربة من المملكة العربية السعودية وبالتحديد تخشى من العودة إليها خوفا من تطبيق ” حد الرجم ” عليها لأنها مارست الحب في لندن بحسب تصريحها، وكانت هذه الفتاة قد نجحت في الحصول على شقق سكنية يملكها بريطانيين تقدر قيمتها بحوالي 14 مليون دولار وذلك بعد أن حكمت المحكمة لصالحها.

وكانت الفتاة قد واجهة تهمة النصب على بريطانيين بعد أن جعلتهم يتنازلون لها عن ممتلكاتهم التي قدرت قيمتها ب 14 مليون دولار، حيث اتهمت بأنها بائعة هوى قادمة من دولة أفريقية،  واستدرجتهم وخدعتهم لتجعلهم يتنازلون عن أموالهم بعد إقناعهم بهويتها الملكية.

المحكمة التي تنظر في القضية حكمت لصالح تلك الفتاة لقوة ادلتها بأن هذه الأموال قد وصلت إليها من المملكة العربية السعودية، حيث قالت لهم بأنها أميرة سعودية ابنة ملياردير سعودي إلا أنها رفضت الإفصاح عن المزيد من حياتها كما أخفت وجهها حتى لا يعرفها أحد.

الداخلية البريطانية رفضت التعليق على القضية، أما المحكمة فقد أطلقت سراحها وأعطت لها الحق في التصرف في أموالها وممتلكاتها التي تقدر بملايين الدولارات.

الدايلي ميل أوضحت بأن سارة العامودي لم تغادر لندن حتى الآن، وذلك لتخوفها من تطبيق حد الرجم عليها بعد أن مارست جريمة الزنا في المملكة البريطانية، كما أكدت تلك السيدة بأنها دفعت لهم الأموال بعد أن أرسلت إليها من المملكة العربية السعودية، حيث نفت تماما الإتهام الموجه لها بأنها عاهرة.

المفاجئة ظهرت في الأسبوع الجاري بعد الكشف أن هذه السيدة ليست سعودية ولا تنتمي للجنسية السعودية بأي شئ، وأثبتت بأن أصلها أثيوبي هاجرت إلى لندن تبلغ من العمر 45 عاما، وتدعى لينا إدريس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.