عاجل.. استشهاد داعية سعودي شهير بعد اغتياله منذ قليل على يد مسلحين ومصادر أمنية تكشف التفاصيل

تناقلت وسائل الإعلام السعودية منذ قليل أنباء عن قيام مسلحين بإطلاق الرصاص الحي على الداعية السعودى عبد العزيز بن صالح التويجرى، فيما أفادت نفس المصادر أن مرافقه وقت تنفيذ الحادث استطاع أن ينجو من الموت المحقق، حيث كان يرافق التويجري، الداعية أحمد المنصور، والذي نجا من الاغتيال بعد إطلاق النار عليهما.

محمد بن سلمان

وأفادت وكالة الآنباء الفرنسية أن الداعية عبد العزيز بن صالح التويجرى السعودي الجنسية تم اغتياله في شرق غينيا، وبالتحديد في قرية تدعى كانتيبالاندوغو والتي تقع بين كل من مدينة كانكان ومدينة كروانى، كما أفادت مصادر أمنية أن اغتياله جاء برصاصتين في الصدر، وذلك بعد أن قام اثنان مسلحان يستقلان دراجة بخارية بإطلاق النار عليها، ولفظ التويجري أنفاسه الأخيرة في المكان الذي تم تم اغتياله فيه وقبل نقله إلى المستشفى.

وأضاف المصادر الأمنىة أنه وبحسب التحريات الأولية، فإن الداعية السعودية والذي كان برفقته اثنان آخران قاموا بإلقاء خطبة اليوم أثناء إقامته لدورة شرعية لشرح كتاب التوحيد لم تعجب مجموعة من السكان المحليين، وكانوا من الصياديين التقليديين، مما جعلهم ينصبون له كميناً، وأطلقوا الرصاص عليه، وقام عدد من طلاب الشيخ عبد العزيز التويجرى بنعي شيخهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وقاموا بتدشين هاشتاج حمل إسم استشهاد الشيخ عبد العزيز التويجري، وذكروا فيه محاسنه وصفاته وجهوده الحثيثة في خدمة الدين ودعوته إلى الله.


التعليقات مغلقة.