صحيفة: السعودية تتخذ أول إجراء من أجل الإفراج عن الأمراء والوزراء المحتجزين في قضايا الفساد بالمملكة

أشارت الصحيفة البريطانية “فايننشال تايمز” اليوم الخميس أن السلطات السعودية تتفاوض مع أمراء ورجال الأعمال والوزراء السعوديون التي تحتجزهم في المملكة العربية السعودية، وذلك لتورطهم في قضايا فساد لإطلاق سراحهم خلال الفترة القادمة ولكن بشروط معينة سوف نعرضها لحضراتكم من خلال السطور التالية كما أشارت الصحيفة البريطانية من خلال مصادرها.

الصحيفة تكشف تفاصيل جديدة  عن الإفراج عن الأمراء المحتجزين

حيث أكدت الصحيفة  من خلال مصادرها أنه تجري الآن مفاوضات مع الأمراء والمحتجزين في قضايا فساد من أجل التنازل عن جزء كبير من ثرواتهم من أجل الإفراج عنهم، وأنه سوف يتم وضع تلك الأموال في خزينة المملكة العربية السعودية، حيث أكد المصدر أن السلطات تحاول الحصول على 70% من ثروة المشتبه بهم، مؤكداً أن إجمالي المبالغ التي سوف تتصالح من أجلها السلطات السعودية قد تصل إلى 300 مليار دولار، ومن أهم المتفاوضين معهم الأمير ” الوليد بن طلال” ومعه العديد من الأمراء المعروفين السابق ذكرهم في الكثير من المقالات.

وأوضحت الصحيفة أن المصادر مستعدون للتوقيع على التنازل عن أموالهم من أجل الحصول على حريتهم، حيث أكدت المصادر للجريدة أن أحد الأمراء المحتجزين قد عرض عليه التنازل عن 70% من ثروته كعقوبه على جميع العقود والمعاملات التجارية الفاسدة في المملكة العربية السعودية، حيث لم يتم حتى الآن التوصل لكيفية الحصول على تلك الموال وخاصة الأصول الموجودة بالخارج، وأشارت الصحيفة أن المملكة قد بدأت بالاستعانة بالخبراء والمستشارين من أجل ضمان الإفراج عنهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.