“فرضية”.. سقوط طائرة بالسعودية خارج مطار جده ووفاة 266 شخص ومشاركة 20 جهة حكومية في الإنقاذ

سقوط طائرة في السعودية بعد إقلاعها من مطار دولي وهو مطار الملك عبد العزيز الدولي بجده، وسقوط 266 قتيل وإصابة 42 آخرين، كانت هذه فرضية عملت السلطات السعودية عليها اليوم، وذلك بعد وقوع حريق في كابينة القيادة بالطائرة من أدى إلى سقوطها، كما تضمنت الفرضية أن الطيار قائد الطائرة طلب أن يهبط اضطرارياً بعد الحريق بالطائرة، ولكن بعد طلبه اختفت الطائرة بشكل مفاجئ عن أبراج المراقبة، وتبين أنها سقطت بعد ذلك، وعلى متنها ما يقرب من 300 شخص، ووقع عدد كبير من القتلى والجرحى.

سقوط طائرة

فرضية سقوط طائرة بالسعودية

كما جاء في فرضية سقوط طائرة إيرباص بورود معلومات لمركز العمليات في الساعة العاشرة صباحاً بسقوط طائرة ركاب.
وعلى الفور أعلنت جميع الأجهزة حالة الاستنفار القصوى.
وعلى مقدمة هذه الأجهزة جهاز الدفاع المدني، وشارك في عمليات الإنقاذ أكثر من 20 جهة حكومية.
وأكد اللواء سالم المطرفي مدير هيئة الدفاع المدني بمكة المكرمة.
أن التجربة الفرضية التي تم إجرائها أعطت الخبرة الكافية لجهات حكومية كثيرة.
وعلمتهم كيفية التعامل مع تلك الحوادث الكبرى التي من الممكن أن تحدث في أي وقت.
ووقعت حوادث مشابهة كثيرة في الكثير من الدول ولم يكن لدى أجهزتها الخبرة الكافية للتعامل مع الحدث.
الأمر الذي يزيد من أعدد الضحايا.

نجاح فرضية سقوط طائرة بالسعودية

ونجحت المملكة العربية السعودية في محاكاة فرضية سقوط طائرة على أراضي المملكة.
وتعامل القوات مع الحدث بنجاح.
وتأتي فرضية سقوط طائرة التي أجرتها السعودية في ظل قيام جماعة الحوثي باستهداف المملكة بصواريخ باليستية.
حيث استهدفت جماعة الحوثي منذ شهر أحد مطارات مدينة الرياض، بل وهددت الجماعة باستهداف عواصم دول التحالف.
وتأتي على رأس العواصم المستهدفة “الرياض” عاصمة بلاد الحرمين.

وفي نهاية 2015 وقع حادث سقوط طائرة روسية في مصر بشبه جزيرة سيناء، الأمر الذي أدى إلى مقتل كل من كان على متنها، والذين بلغ عددهم ما يقرب من 224 راكب، وأشارت أنباء بعدها إلى أن الحادث كان نتيجة وضع قنبلة بالطائرة قبيل إقلاعها، وقامت روسيا بعدها باتخاذ إجراءات عقابية ضد مصر منها منع الطيران المصري بالهبوط على الأراضي الروسية وإجلاء آلاف السياح الروس والذين كانوا مصدر دخل قوي للدولار في مصر.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.