رد فعل دولة الكويت بعد مطالبة النائب عبد الحميد دشتي بضرب السعودية

اتهم عبد الحميد دشتي النائب بمجلس الأمة الكويتي المملكة العربية السعودية بأنها المسؤولة عن ترويج الفكر الوهابي بين شباب دول العالم العربي معتبره السبب الرئيس للإرهاب، مثيرًا بذلك جدلًا كبيرًا في السعودية.

النائب عبد الحميد دشتي

وكان رد فعل دولة الكويت واضح حيث رفضت توجيه أي إساءات للمملكة، حيث قال وزير شؤون مجلس الوزراء بالكويت الشيخ محمد العبدالله، “نرفض الإساءة للمملكة”، مبيناً أن العلاقات بين البلدين قوية ومتينة، وأن السعوديين والكويتيين أشقاء.

من جهتهم طالب نواب في مجلس الأمة، وإعلاميون ومحامون كويتيون بمحاسبته النائب دشتي، على تصريحاته الطائفية، والمخالفة لسياسة وتوجهات حكومة الكويت، التي تقف دائماً إلى جانب المملكة.

وذكرت مصادر، بحسب صحيفة “عكاظ”، إن هناك تحركاً رسمياً في الكويت لمحاسبة “دشتي”، على إساءاته المتكررة للمملكة، والتي كان آخرها عبر مداخلة مع فضائية تابعة للنظام السوري.

وأضافت المصادر، أن سفارة المملكة بالكويت، طالبت السلطات الكويتية بإيقاف تجاوزات دشتي تجاه المملكة.

من جهتهم دشن نشطاء وسما (هاشتاج) على موقع «تويتر» #دشتي_يطالب_بضرب_المملكه للدفاع عن المملكة والمطالبة بمعاقبة دشتي.
وقال دشتي في بداية تصريحاته المثيرة للجدل «اتقدم لأهلنا في سوريا بالعزاء أقدم العزاء لمقام سيادة الرئيس القائد الأسد، والحكومة السورية رغم ما يتعرضون له من أذى، إلا أن هذه تباشير النصر، عندما يعجز الرجال بمقارعة الرجال على الأرض، وكل الانجازات التي تتحقق بفضل رجال الجيش السوري وحلفائهم الشرفاء».

اقرأ أيضًا:«ماذا سيحدث لو دخلت السعودية في حرب مباشرة مع إيران؟!».. إليكم مقارنة عسكرية بين جيشي البلدين !

 
واضاف أن المملكة العربية السعودية، «تستهدف الأبرياء في سوريا، هذه حيلة العاجزين، لكن لو حصدوا الملايين من الأحرار الأمنين فإن الاحرار لن يخضعوا، والكل يعلم أين رأس الفتنة وماهو منبع الإرهاب، الذي يتجسد في الفكر الوهابي».
وقال الكاتب السعودي خالد العلكمي، النفيسي اختصرها لكم، «هذا ذنَب.. ذنَب إيران #دشتي_يطالب_بضرب_المملكه. العتب على أهلنا الشرفاء في الكويت الحبيبة إذا صمتوا عن هذا..»…


وقال جيفارا الكويتي «قمة المهزله والمفارقه مسلم البراك مسجون وذنب إيران دشتي عضو مجلس وحر ويسب ويشتم ويحرض على المملكة العربية السعودية»، وفي السياق ذاته، قال الإعلامي السعودي خالد المهاوش، «للتاريخ #السعودية هي من وقفت بقوة لتحرير الكويت وبذلت الغالي والنفيس وليس جمهورية الشيطان #إيران». وقالت الإماراتية نادية سلطان «ونحن نطالب دولة الكويت بمحاسبة هذا العميل الفارسي الصنع وإيقافه عند حده».
وعبر المغرد السعودي حسن آل ياسر عن ثقته في أهل الكويت قائلاً «واثقين بأن أهلنا الشرفاء الأحرار بالكويت سيؤدبونه ويوقفونه عند حده».
وغرد المحامي الكويتي يوسف اليوسف قائلاً «إن سكتوا عن هذا الأرعن فلا خير فينا، وإن المساس بالمملكة يعتبر مساساً بالكويت، ولن نقبل ذلك».
وقالت نهار الهاجري «لو كانت السلطة جادة لأوقفته عن حده، وجعلته عبرة لغيره، وأقول لأهلنا بالمملكة هذا المخلوق لا يمثل الكويت».
فيما تساءل الكويتي عايد الشلاحي «أين حكومتنا من هذا العميل المزدوج، الذي أخذ يتمادى أكثر فأكثر؟».
وعقب الإعلامي اللبناني جيري ماهر بالقول: «عبد الحميد دشتي يطالب بضرب المملكة، فهل تهتز حكومة الكويت لمحاكمته قبل أن يصيبها ما أصاب لبنان؟».
الجدير بالذكر أن يذكر أن النائب الكويتي دشتي، معروف بمواقفه المعارضة للسياسة الكويتية والخليجية الخارجية خاصة في اليمن وسوريا.