رحيل الطفلة السعودية “نوال الغامدي” محاربة السرطان


رحلت الطفلة السعودية نوال الغامدي، محاربة مرض السرطان ذات الصف الثالث المتوسط بعد معاناة دامت ثلاث سنوات مع المرض،  وقد عرفت الطفلة نوال منذ أشهر قليلة على مواقع التواصل الاجتماعى، بقوتها ورضائها بقضاء الله عندما كانت تشارك احبائها ومتابعيها بأخبارها وصراعها مع المرض،  ومناشدتها لهم بالتبرع لها بالدم والدعاء الدائم بالشفاء، وقد  أصاب محبها ومتابعي نوال الحزن والأسى ويدعون  لتلك الطفلة المحاربة بالرحمة والصبر لأهلها وأقاربها، وسوف تتم الصلاة اليوم على الطفلة نوال الغامدي في محافظة جدة بمسجد الثنيان.

وقد أجابت تلك الطفلة الصغيرة عن أسئلة جميع متابعيها عن أعراض مرض السرطان وانواعه، والأعراض التي مرت بها أثناء تجربتها مثل الآنفلونزا والسخونة الدائمة والدوخة أثناء دوامها الدراسي وفقدان الشهية،  وظهور بعض الغدد الليمفاوية بجسمها التي تكبر وتصغر بدون أسباب معروفة، وقد صرحت في حياتها بأنها عندما كشفت عن تلك الأعراض بمستشفى الملك فهد وبعد قراءة التحاليل وجدوا أنه ورم حميد، ولكن  قامت المستشفى بتحويلها إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي  لزيادة اطمئنان، وبعد الكشف عليها مرة أخرى وإعادة التحاليل للتأكد من نوعية الورم وتم التأكد من أنه سرطان غدد ليمفاوية خبيث.

رحيل الطفلة نوال الغامدي
رحيل الطفلة نوال الغامدي

وقد أصيبت نوال الغامدي بالسرطان عندما كانت تبلغ 10 سنوات فقط،  وقد صرحت بأنها أخذت جرعات كيماوي وأجرت بعض العمليات وقد شاركت متابعيها بأعراض الكيماوي وعدم قدرتها على النوم بسبب  الصداع الدائم وفقدان الشهية وعدم قدرتها على البلع، وفي إجابة بريئة منها على سؤال  يخص كيفية إصابتها بالسرطان ولكنها ردت بكل  عفوية وبساطة أنه ” قضاء وقدر” ويحظى الأطفال مرضى السرطان باهتمام خاص بالعالم في القلوب نظراً لصعوبة العلاج الكيماوي على هؤلاء الأطفال لصغر سنهم.

وقد علق عبد الرحيم البندر على وفاة نوال قائلا:”رحلت المحاربة ورحلت أجمل ابتسامة، اللهم عوض طفولتها في الجنة، وصبر قلب أهلها على فراقها”وقد نعاها أيضا الفنان محمد هنيدي على تويتر قائلا :” نوال مثال للمقاومة والتحمل”، ولا تعتبر نوال القصة الأولي في محاربتها للسرطان بالمملكة العربية السعودية، فقد أثارت هالة الماروني الحزن أيضا قبل شهرين لوفاتها بالسرطان أيضا.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.