حملة كبرى ضد السعودية والملك سلمان بمواقع التواصل وانتفاضة من نشطاء المملكة وتصدر هاشتاج “السعوديون يغضبون لملكهم”

تم تدأول أنباء كثيرة خلال الفترة الماضية تزعم أن بعض الدول العربية ومنهم السعودية أيدوا قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامد الذي يقضي باعتبار أن القدس الشريف هي عاصمة دولة الكيان الصهيوني وعزم ترامب على نقل سفارة بلاده إلى القدس، الأمر الذي الذي وقف ضده الشعوب العربية وخرج الملايين من كل حدب وصوب ينددون بالقرار الأمريكي ويشجبونه معلنين أن القدس عربية وستظل كذلك إلى يوم القيامة.

حملة كبرى ضد السعودية والملك سلمان بمواقع التواصل وانتفاضة من نشطاء المملكة وتصدر هاشتاج "السعوديون يغضبون لملكهم" 1 10/12/2017 - 3:26 م

وقامت صحيفة عكاظ السعودية برصد رصدت تلك الحملة التحريضية ضد المملكة العربية السعودية، والتي وصفتها بالوقحة وتقودها بعض الدول ضد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وكذلك الشعب السعودي، وتتلخص تلك الحملة في التشكيك في مواقف المملكة الثابته تجاه قضايا الأمة الإسلامية والعربية وخاصة الققضية الفلسطينية، وكانت وكالة رويترز قد نشر مقالاً بالأمس يفيد أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد توافق مع الرئيس ترامب حول ما يقال عنها بأنها صفقة القرن والتي تقضي بإفراغ القضية الفلسطينية عن مضمونها ومنها الاعتراف بيهودية القدس.

وقالت صحيفة عكاظ أن السعوديون أثبتوا بما لا يدع مجالاً للشك أنهم جيوش إعلامية تقف في وجه الإعلام الذي يحرض ضد المملكة العربية السعودية وملكها الملك سلمان، وتصدر هاشتاج «#السعوديون_يغضبون_لملكهم» وأكدوا من خلاله أن السعودية لم ولن تخلى عن قضايا الأمة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وجاءت ردود بعض النشطاء على الحملة ضد السعودية كالتالي:
نصيحة لجميع إخواني وأخواتي المبتعثين، لا تدخلوا في نقاشات مع الحاقدين وناكري الجميل، لكن بلادنا خط أحمر ولن نسمح بالتعدي على الوطن، فلا أحد يزايد علينا في قضية فلسطين، ونعلم تماما ماذا قدمت السعودية على مر السنين”.

بينما قال الإعلامي فيصل الجفن في تغريدته أيضا للدفاع عن المملكة: “السعوديون يدعمون قادتهم بكل تفاصيل حياتهم، ويتعاهدون على الحفاظ على كل شبر من وطنهم، ويتوحدون في وجه كل من يمسه بخدش.. السعوديون جيش مملكتهم على الحدود وأمام الإعلام الكاذب فاحذر من غضبهم، السعودية وقفت مع قضاياكم تكرما منها وعودتكم على كرمها وغيرتها على العروبة”.

وقال ناش آخر، “كل شي يصير بالدول العربية تتهمون السعودية فيه! والإسلام، ولا يعني ذلك أنها المحاسبة في فشلكم، عندكم حكومات وسياسيون حطوا اللوم عليهم. كلنا سلمان بن عبد العزيز”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.