حكاية الميكروفون الذهب الذي أثار الإستفزاز في الحرم المكي

من هذا الميكروفون تنطلق الدعوات مطالبة ملايين المسلمين في مختلف أنحاء العالم العربي، بعيش حالة من التقشف والبعد عن زينة وملذات الدنيا والزهد فيها، ولكن فجأة ثارت حالة من الإستفزاز في نفوس الملايين في شتى بقاع الأرض عندما سمعوا تلك الدعوات وهي تخرج من ميكروفون انتشرت حوله الأقاويل بأنه قد صنع من الذهب الخالص وقد تم تركيبه في ساحات الحرم المكي، خاصة وأنه قد تم نشر صور له على الموقع الرسمي لشؤون رئاسة الحرمين، وذلك أثناء تفقد الشيخ عبدالرحمن السديس للحامل الذي يحمل الميكروفونات الجديدة وكان هوأيضا من الذهب، وكان تم صنعه ليتم تركيبه بدلا من الذراع الخشبي القديم.

حكاية الميكروفون الذهب الذي أثار الإستفزاز في الحرم المكي

حكاية الميكروفون الذهب الذي أثار الإستفزاز في الحرم المكي

وقد تدأول رواد مواقع التواصل الإجتماعي صور الحامل الذهبي والميكوفوا الذهبي، معلقين عليها بثورة وغضب شديد ومؤكدين بأن هناك الملايين من فقراء المسلمين الذين يستحقون مثل هذه الأموال التي تنفق على الترف الذي لا يوجد له تبرير في ساحات الحرم المكي، خاصة وقد تزامن ظهور الميكروفونات والحامل الذهب مع بدء المملكة العربية السعودية في إطلاق خطتها من أجل إنهاء العجز وقيامها برفع أسعار الطاقة، مع زيادة الضرائب وغيرها من الإجراءات التي تفرض حالة من التقشف.

ميكروفون ذهب في المسجد الحرام في مكة
ميكروفون ذهب في المسجد الحرام في مكة

مقالات قد تود الإطلاع عليها :::

تعليق رئاسة شؤون الحرمين على قصة الميكروفون والحامل الذهب

وقد كشف المهندس موفق بلخي، مدير إدارة التشغيل في رئاسة شئون الحرمين أن الحامل الذهبي الجديد لا يتكون من الذهب، وإنما يتكون من ذراع معدني تم طليه باللون الذهبي وتم تركيبه بدلا من الحامل الخشبي القديم، وأن جميع ما أثير حول الحامل من أقاويل غير دقيقة وهي مجرد شائعات ليس لها أساس من الصحة.

حكاية الميكروفون الذهب الذي أثار الإستفزاز في الحرم المكي
حكاية الميكروفون الذهب الذي أثار الإستفزاز في الحرم المكي

مقالات قد تود الإطلاع عليها :::

جدير بالذكر أن تصريح عبدالعزيز الموسى، العضو السابق في التوجيه والإرشاد بالحرم المكي، كان له تعليق مؤثر بخصوص الحامل الجديد، وهو الذي أثار حوله تلك الشائعات وتسبب في ثورة الغضب، حيث صرح الموسى قائلا :

”عبدالرحمن بن سديس اتخذ هذا الذراع المعدني (المذهب) ليحمل أجهزة المكبر الصوتي (المذهب) ليعلم الناس في خطبة الجمعة أن غلاء الأسعار والبطالة بسبب الذنوب، طبعًا اقتناء هذا الذراع في زمن التقشف وتقليص البدلات وحجب العلاوات ومحاربة الفساد وسرقة المال العام”.

حكاية الميكروفون الذهب الذي أثار الإستفزاز في الحرم المكي
حكاية الميكروفون الذهب الذي أثار الإستفزاز في الحرم المكي

مقالات قد تود الإطلاع عليها :::

حكاية الميكروفون الذهب الذي أثار الإستفزاز في الحرم المكي
حكاية الميكروفون الذهب الذي أثار الإستفزاز في الحرم المكي
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.