«جريدة عكاظ» تحصد تحدي الابتكار وتفوز في مبادرة Google

تمكنت جريدة عكاظ السعودية من حصد جائزة «تحدي الابتكار» من مبادرة أخبار «Google News Initiative»، والتي أطلقتها جوجل مؤخراً لتمكين أهم المؤسسات الإخبارية في العالم من طرح الأفكار المبتكرة والجديدة في مجال الأخبار، ويأتي ذلك في إطار التطور المذهل الذي نجحت فيه عكاظ في الآونة الأخيرة، وذلك بعد تحولها الرقمي السريع والمثير، وذلك وفق خطط مدروسة من قبل الإدارة العكاظية المستنيرة، حيث عظمت الجريدة السعودية من حضورها على كافة المنصات الرقمية، مع الاحتفاظ بالمحتوى الرصين، وهوية بصرية هي اليوم بصمة راسخة في المشهد الاعلامي والصحفي الرقمي.

وذكر مدير عام مؤسسة عكاظ للصحافة والنشر، الأستاذ عبد الله الحسون، أن الجائزة ليست إلا ثمرة جهد، وتكاتف الجميع في تحقيق الفوز في «تحدي الابتكار» من مبادرة أخبار جوجل، والتي أنصفت توجه المؤسسة في تحقيق التطوير والابتكار من أجل التحول إلى الرقمنة.

وقام الحسون بتقديم الشكر لرئيس مجلس الادارة، الشيخ عبدالله كامل، وذلك على كل ما يقدمه من دعم لا محدود للرقي بعكاظ.

«جريدة عكاظ» تحصد تحدي الابتكار وتفوز في مبادرة Google

ثمرة جديدة نقطفها لزرعٍ حصدته «عكاظ»

وفي سياق متصل، أشار رئيس تحرير «عكاظ» الأستاذ جميل الذيابي: “أن ذلك السبق، وتلك الجائزة هي ثمرة جديدة نقطفها لزرعٍ حصدته عكاظ بجهود زملاء مثابرين، وشغوفين بالنجاح مهما كانت التحديات، وذلك بدعم من رئيس مجلس الإدارة الشيخ عبد الله صالح كامل، الذي حرص على دعم كل المشاريع، والخطط نحو هذا التحول”.

وأضاف الذيابي “كان لابد ل «عكاظ» من أن تواكب الصحافة في طورها الرقمي الذي يتيح ويسمح بتغطيات أوسع للتغطيات الصحفية، من خلال الصوت، والصورة، والكلمة المقروءة”.

وكانت جريدة عكاظ قد احتلت المرتبة الأولى للمصادر الإخبارية والصحفية، وذلك في تصنيف “فوربس“، وذلك لأكثر 10 مواقع إخبارية زيارة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط بحسب منصة “Narratiive Media”.

وأتى هذا التحدي من شركة جوجل كمبادرة تستهدف تمكين المؤسسات الاعلامية والرقمية التي تعمد إلى تحدي الوضع الراهن، باتخاذ خطوات جريئة، وتطوير نماذج عمل ترتكز على معايير الابتكار، ومدى التأثير في صناعة الأخبار، والتنوع والشمول، والإلهام، ومؤشرات القياس.

وتأتي تلك الجائزة في سياق جوائز متواترة حصدتها المؤسسة الاعلامية العريقة، وذلك بما تقدمه من تطورات تقنية ورقمية ومهنية عميقة.

جدير بالذكر أن «قوقل» أعلنت عن عدد المشروعات التي تقدمت إلى هذا التحدي وهم 425 مشروعا من 42 دولة، وفاز منهم فقط 34 مشروع فقط من 17 دولة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.