توقيف الوليد بن طلال وآخرون في قضايا فساد بالمملكة العربية السعودية

منذ فترة ليست بالقليلة تمر المملكة العربية  السعودية بالكثير من التوتر في العلاقات الداخليه والخارجية وبعض الأزمات الاقتصادية والسياسية التي اتُخذ على إثرها العديد من القرارات التي أثرت على المملكة بشكل كبير.

اعتقال و توقيف أمراء و وزراء ورجال أعمال سعوديون

وقد أعلنت اللجنة العليا لمكافحة الفساد بالسعودية  عن توقيف 11 أميرا وحوإلى 35 وزيرا سابقاً و4 وزراء حاليين لاتهامهم والتحقيق معهم بشأن قضايا فساد، وقد أفادت وكالة رويترز الاخباريه عن مسؤول سعودي كبير أن الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال من ضمن الذين تم توقيفهم واحتحازهم، إضافة إلي وزير الماليه الأسبق إبراهيم العساف بحسب ما ذكرت مصادر رويترز.

الجدير بالذكر  أنه مؤخراً قد صدر أمرا ملكياً بإعفاء الأمير متعب بن عبد الله من منصبه كوزير للحرس الوطني وتعيين خالد بن عبد العزيز بن عياف بدلا عنه وجاء بالأمر الملكي أيضا قراراً بتشكيل لجنة عليا لمتابعة قضايا المال العام ومكافحة الفساد تحت رئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

تلك التطورات بالشأن الداخلي لم تكن الوحيده، إذ أن الشأن الخارجى السعودي اليمنى مازال غير مستقر تماما، حيث تلقت السعودية أمس صاروخ باليستيا قادماً من اليمن وتصدت له المملكه قرب الرياض، حيث تساقطت شظاياه بالقرب من مطار الملك خالد الدولي.

هذا وقد أعلنت قناة حوثية باليمن أن الصاروخ استهدف المطار وقد أصاب الهدف، في حين أن أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف السعوديه العقيد الركن المالكي، أن الصاروخ أطلق بعشوائية وكان يستهدف المناطق السكنيه قرب المطار.