الداخلية السعودية تكشف عن نسخة مطورة من تطبيق كلنا أمن لمكافحة التحرش

نسخة مطوّرة من تطبيق كلنا أمن للهواتف الذكية، تكشف عنها وزارة الداخلية السعودية اليوم الإثنين 16/11/2020، والتي تتيح للمواطنين والمقيمين الوافدين، التبليغ عن حوادث التحرش في المملكة، وبحسب الأمن العام السعودي المشرف على التطبيق، تضمن التطبيق 3 نوافذ يمكن من خلالها تقديم بلاغات عن حالات جديدة لم تكن متاحة في النسخة السابقة، وهي قضايا التحرش، والاتجار بالأشخاص، والجرائم المعلوماتية، إضافة إلى شمول النسخة المطورة من التطبيق آلية رفع البلاغ فيما يتعلق بالبلاغات القائمة.

الداخلية السعودية تكشف عن نسخة مطورة من تطبيق كلنا أمن لمكافحة التحرش

تطبيق كلنا أمن

الداخلية السعودية تكشف عن نسخة مطورة من تطبيق كلنا أمن لمكافحة التحرش
الداخلية السعودية تكشف عن نسخة مطورة من تطبيق كلنا أمن لمكافحة التحرش

ما هو تطبيق كلنا أمن؟

ويجدر الذكر أن التطبيق تم إطلاقه من قبل وزارة الداخلية في العام 2016، بهدف تمكين المواطنين والمقيمين الأجانب من تقديم البلاغات ضد الحوادث الأمنية المتعلقة بالمرور، وأمن الطرق، والدوريات الأمنية، ومن مزايا التطبيق:

  • تحديد الموقع تلقائيًا عند تقديم البلاغ
  • إمكانية إرفاق أي ملفات مساعدة لإعطاء صورة أفضل للحادثة (صورة، فيديو، صوت).

واستفاد من التطبيق كثير من السعوديين والمقيمين في المملكة، ويلجؤن إليه لتقديم البلاغات للجهات الأمنية عن الحوادث والمخالفات المتنوعة، وفي كثير من مناحي الحياة، في الوقت الذي يقلّ فيه عدد المبلّغين بالطرق التقليدية وهي عبر الهاتف الثلاثي المخصص من الوزارة لهذه الغاية.

تطبيق كلنا أمن ونظام مكافحة التحرش

أقرت المملكة قانون مكافحة التحرش في العام 2018، والذي تضمن فرض عقوبات قاسية بحق المتحرشين تتضمن السجن لمدة تصل إلى 5 سنوات وغرامات مالية باهظة، وأقر مجلس الشورى السعودي مؤخرًا تشريعًا جديدًا يتعلق بالتحرش يتضمن عقوبة التشهير بالمتحرش، وهو بانتظار إقراره من الحكومة السعودية ليصبح ساري المفعول، ويجدر الإشارة إلى أن التشريع الجديد الخاص بالتحرش تضمن التعريف بجرم التحرش الذي يشمل “كل قول أو فعل أو إشارة ذات مدلول جنسي تصدر من شخص تجاه أي شخص آخر يمس جسده أو عرضه أو يخدش حياءه بأي وسيلة كانت، بما في ذلك التقنية الحديثة”.

ويعتبر تطبيق كلنا أمن بنسخته المطوّرة خطوة أخرى ضمن عدة خطوات متلاحقة، في طريق مكافحة التحرش بكافة أشكاله والحد من تلك الحوادث التي تنتشر في أغلب دول العالم.