تصريحات مجلس الأمن الدولي تضع طهران في مأزق

لقد أعلنت المملكة السعودية أنها ستطلب رد سريع وفوري من مجلس الأمن الدولي، وذلك على خلفية ما حدث للسفارة السعودية في طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد الإيرانية، حيث قاموا العديد من الإيرانيين بالتجمهر وإحراق المبنى والأستيلاء على ممتلكاته، بالإضافة إلى لقد أعلنت المملكة السعودية أنها ستطلب رد سريع وفوري من مجلس الأمن الدولي.

مجلس الأمن الدولي

و ذلك على خلفية ما حدث للسفارة السعودية في طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد الإيرانية، حيث قاموا العديد من الإيرانيين بالتجمهر وإحراق المبنى والأستيلاء على ممتلكاته، بالإضافة إلى إعاقة عملية سفر البعثة الدبلوماسية السعودية والتي قامت المملكة بإجلاءها.

رد المملكة السعودية على الإعتداءات التي تمت في السفارة والقنصلية بإيران 

و قد قامت المملكة السعودية بالرد على هذا الأسلوب الهمجي الإيراني بالإعلان عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران وأمهلت كافة البعثات الدبلوماسية الإيرانية بمغادرة المملكة في خلال يومين، وأكد وزير الخارجية السعودي أن التصريحات العدوانية التي قامت إيران بالإدلاء بها عقب إعدام الشيخ نمر باقر النمر كان الدافع الأول والقوي لفعل تلك التخريبات بالمؤسسات الدبلوماسية التابعة للمملكة في إيران.

بيان مجلس الأمن الدولي تعقيباً على ما حدث من الجانب الإيراني 

و في أول تعليق لـ مجلس الأمن الدولي على تلك الإعتداءات فقد قام المجلس بإدانة ما حدث، وأصدر بيان يؤكد فيه أن على الدولة الإيرانية ضرورة العمل على حماية كافة البعثات والسفارات والقنصليات الدبلوماسية وفقاً للمواثيق الدولية، وأن تلك الأفعال تزيد من التوترات في المنطقة.

موقف المملكة السعودية أمام مجلس الأمن الدولي

أكد مندوب المملكة في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي أنه وصف الاعتداء على السفارة بالإنتهاك السافر لكافة الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، وطالب بالتالي :

  1. قيام مجلس الأمن بإدانة تلك الإعتداءات من قبل الجانب الإيراني.
  2. حكومة طهران بضرورة الإلتزام بحماية المؤسسات الدبلوماسية السعودية لديهم، وعدم التدخل في شئون منطقة الخليج الداخلية.

رد الحكومة الإيرانية على مجلس الأمن

أعلنت إيران أنها قامت بإرسال رسالة إلى مجلس الأمن القومي توضح فيه عن مدى الأسف الذي تشعر به  حيال ما حدث لسفارة المملكة في طهران وقنصليتها العامة في مشهد، وقامت بتقديم تعهد رسمي تؤكد فيه على أنها ستلتزم بعدم تكرار مثل تلك الإعتداءات على البعثات الدبلوماسية.

تأثير الأزمة السعودية الإيرانية على مباحثات السلام في سوريا

أوضح مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة أن مباحثات السلام في كلاً من سوريا واليمن لن تتأثر بأى شكل من الأشكال بما يحدث بين السعودية وإيران، وأن المملكة ستحضر كافة المحادثات للوصول على حلول حقيقية للأوضاع، وقد أضاف المندوب أن ايران لم يكن لها دور قوي في دعم مباحثات السلام حيث أنها كانت تعرقل المباحثات، وتعمل على تأجيلها لفترات أطول.

متى ينتهى قرار قطع العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وإيران

أكد المندوب أن البلدين لم يكونوا أعداء دون سبب، ولكن كثرة التدخل الإيراني في الشئون الداخلية السعودية، أجبر المملكة على إتخاذ خطوات جادة لوقف تلك التدخلات، وحال توقف طهران عن هذه التدخلات وإهتمامها بالشئون الداخلية لبلدها فقط دون وضع نفسها وسط الدول العربية في المنطقة سيكون إستئناف العلاقات شىء مؤكد.

القرارات التي قامت السعودية بإتخاذها حيال إيران

  1. قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران.
  2. قطع العلاقات الإقتصادية.
  3. إيقاف الرحلات الجوية من، وإلى إيران.
  4. منع الرعايا السعوديين من السفر لإيران.

بعض الدول التي أتخذت موقفاً ضد المملكة السعودية

  1. البحرين قامت بقطع العلاقات الدبلوماسية، وطرد البعثة الدبلوماسية الإيرانية من المنامة.
  2. الإمارات العربية المتحدة قررت تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع إيران، وخفض عدد الدبلوماسيين الإيرانيين في الدولة.
  3. الكويت قامت بإستنكار العمل التخريبي الذي حدث من الجانب الإيراني، وأكد نائب مجلس الأمة الكويتي أن هذا يزيد الخلافات والتوترات في المنطقة.
  4. السودان قامت بطرد السفير الإيراني والبعثة الدبلوماسية من الخرطوم، بالإضافة إلى استدعاء سفير السودان لدى ايران.

من مقالات الكاتب الهامة :