السياف أبوبندر البيشي يروي أغرب الحكايات التي واجهته أثناء تنفيذه القصاص وحكايات أغرب من الخيال

السياف أبوبندر البيشي صاحب أصعب مهنة في المملكة العربية السعودية، يقص اليوم بعض من القصص والحكايات الغريبة والتي واجهته أثناء عمله كسياف يقوم بتنفيذ حكم القصاص فيمن يتم الحكم عليهم بالإعدام، حيث تحدث السياف البيشي عن حقيقة حضور المتهمين إلى ساحة تنفيذ القصاص وهم في حالة تخدير، وهو ما نفاه تماما السياف البيشي قائلا: بأن هذه تكون طبيعة المتهمين ولا يتدخل أحد في تخديرهم عن طريق المهدئات أو المخدرات أو غيرها من الوسائل.

السياف البيشي منفذ أحكام القصاص في السعودية

ماذا فعل السياف البيشي عندما طلب منه أحد المتهمين سيجارة

يحكي السياف أبوبندر البيشي بأنه ذات مرة وقبل قيامه بتنفيذ حكم القصاص، طلب منه الجاني سيجارة، والتي كررها مرة أخرى فتأكد البيشي من أنها رغبته الأخيرة، وبرغم قيام البيشي بنقله لرغبة الجاني للمسئولين لكنهم رفضوا أن يحققوا رغبته الأخيرة، وكان يتمنى لو أنه قد طلب بأن يصلي ركعتين لله سيحانه.

ماذا يحدث عند حالات العفو قبل تنفيذ أحكام القصاص وكيف يتم تنفيذ الحكم في النساء

أكد البيشي بأن حالات العفو عن الجناة تحدث كثيرا قبل أن يتم أي تنفيذ للعقوبة، وهذا ما يسعد اللجنة بل أن اللجنة دائما تسعى إلى محاولات الصلح قبل أن يتم تنفيذ الحكم حتى يتم العفو عن الجاني، أما عن تنفيذ الحكم في النساء واللاتي يكن الأصعب في ساحة تنفيذ الحكم، حيث أن النساء هي الأكثر في المقاومة قبل تنفيذ حكم الإعدام،  و التي كان سابقا يتم  تنفيذ الحكم عليها بالسيف أما الآن فمن الممكن  أن يتم الحكم عليها باستخدام المسدس واطلاق الرصاص على القلب والتي يحددها بيب مختص، وإن كان البيشي يفضل أن يتم اطلاق الرصاص على الرأس لانها الأسرع في انهاء الحياة.

الجريمة التي يفتخر البيشي أنه من نفذ حكم القصاص في الجناة

يروي أبو بندر البيشي تفاصيل الجريمة المروعة والتي يفتخر بكونه السياف الذي نفذ حكم القصاص في الجناة، وهم خمسة من الشباب الفاسد والذي أدمن تعاطي الخمور حتى أنهم قد امسكوا صبيا مراهقا وفعلوا به فاحشة اللواط، ثم قاموا بقتله وفصل رأسه عن الجسد، ليقوم اثنان من الجناة بأخذ الرأس في كرتونة إلى منزل صديقهم السادس، بينما يستمر الآخرون في ممارسة الفاحشة بجثة المراهق والتي أصبحت بدون رأس.

و عند ذهابهم إلى منزل صديقهم وجدوه نائما ليتركوا الكرتونة مع والده والتي أخذها بدون معرفة مكوناتها ووضعها تحت سرير ابنه ليذهب إلى صلاة الفجر،  و عند عودة الأب كانت صدمته عندما وجد الشرطة في منزله وقد قبضت على ابنه وبالفعل حكم على ابنه بالسجن ثلاث سنوات، أما الخمسة الجناة فكان الإعدام من نصيبهم والذي قام به البيشي وهو دائما يؤكد على سعادته البالغة بتنفيذ هذا الحكم خاصة  ، قائلا  أمام الجميع :

: “بيدي أنا.. الحمد لله”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 تعليقات
  1. Avatar of
    غير معروف يقول

    اسلام عليكم وحمت الله وبركتو انا اوكم محمد اودان اتقدم علاء وظيفه مساعد سياف وريد توجيهكم اين اقدم علاء ذلك

  2. Avatar of
    غير معروف يقول

    سلام عليكم ورحمت الله وبركتو اودانا اتقدم علاء وظيفت مساعد سياف ولاادري اين الجهالي كي اتقدم لاديهم وتمنا ان تفيدوني وشكرن

  3. Avatar of بنت خاله
    بنت خاله يقول

    يابو بندر تحمد ربنا على ايش اطفال قامت بقصصهم لمن انسجنو كانو بعمر ال١٢وقصيتهم واعمارهم١٦سنة الله يسامحك بس احنا ماحنا مسامحين على ولدنا سلطان الي قتل برائته اول مانمسك دخلتو الأحداث دليل انه طفل طفل كيف يغتصب ويقتل وهو مابلغ؟ لكن الله وكيلنا وفوقنا