السعودية قد تتخذ قرار إلغاء موسم الحج هذا العام

من المتوقع أن المملكة العربية السعودية تلغي الحج هذا العام لأول مرة في تاريخها الحديث، كما يقول المراقبون، مع تصاعد حالات الإصابة بالفيروس التاجي.

السعودية قد تتخذ قرار إلغاء موسم الحج هذا العام 1 17/6/2020 - 1:37 م

وتضغط الدول الإسلامية على الرياض لإصدار قرارها الذي تأخر كثيرا بشأن ما إذا كانت الطقوس السنوية ستمضي قدما كما هو مقرر في أواخر يوليو.

وصرح مسؤول في جنوب آسيا على اتصال بسلطات الحج السعودية لوكالة فرانس برس “انها بين تقييد شروط الحج وإلغائه بالكامل”.

وقال مسؤول سعودي لوكالة فرانس برس: “سيتم قريبا اتخاذ القرار وإعلانه”.

وانسحبت إندونيسيا، أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، من الحج هذا الشهر بعد الضغط على الرياض لتوضيحها، ووصف الوزير موقف السعودية بأنها في “قرار مرير وصعب للغاية”.

وحذت حذوها ماليزيا والسنغال وسنغافورة بإعلانات مماثلة.

وقالت العديد من الدول الأخرى ذات السكان المسلمين – من مصر والمغرب إلى تركيا ولبنان وبلغاريا – إنها لا تزال تنتظر قرار الرياض.

في دول مثل فرنسا، حث رجال الدين المسلمين على “تأجيل” خططهم للحج حتى العام المقبل بسبب المخاطر السائدة.

وأضاف المسؤول أنه وسط تعليق مستمر للرحلات الجوية الدولية، فإن انخفاض الحج مع السكان المحليين هو السيناريو المحتمل على الأرجح.

قرار إلغاء الحج سيكون الأول منذ تأسيس المملكة عام 1932.

تمكنت المملكة العربية السعودية من إجراء الحج خلال الأوبئة السابقة للإيبولا و MERS.

ولكن مع COVID-19، هناك ارتفاع حاد في الحالات اليومية والوفيات منذ أن بدأت السلطات في تخفيف الإغلاق على مستوى البلاد في أواخر مايو.

في المستشفيات السعودية، تقول المصادر أن أسرّة العناية المركزة تمتلئ بسرعة وأن عددًا متزايدًا من العاملين الصحيين يصابون بالفيروس حيث تجاوز العدد الإجمالي للحالات 130.000 حالة. تجاوزت الوفيات 1000 يوم الاثنين.

ولمواجهة الارتفاع الكبير، شددت السلطات هذا الشهر قيود الإغلاق في مدينة جدة، بوابة مدينة مكة المكرمة.

‘مكسور القلب’
قالت ياسمين فاروق من مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي: “إن الحج هو أهم رحلة روحية في حياة أي مسلم، ولكن إذا استمرت المملكة العربية السعودية في هذا السيناريو، فلن يمارس الضغط على نظامها الصحي”.

كما يمكن عند إجراء الحج أن يتم تحميلها المسؤولية على نطاق واسع عن تفشي الوباء.

يمثل الحج الملغي أو المخفف خسارة كبيرة في الإيرادات للمملكة.

وقد تم بالفعل تعليق العمرة على مدار العام في مارس.

ودخلهم، 12 مليار دولار للاقتصاد السعودي كل عام، وفقا للأرقام الحكومية.

من المحتمل أن يخيب القرار السلبي ملايين الحجاج المسلمين حول العالم الذين يستثمرون مدخرات حياتهم ويتحملون قوائم انتظار طويلة للقيام بالحج.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.