“السعودية” و”الولايات المتحدة الأمريكية” يعملان معاً على منع توريد الأسلحة إلى “إيران”

أكد وزير المملكة السعودية للشؤون الخارجية وعضور مجلس الوزراء “عادل الجبير”، أن دولة “إيران” تتعامل مع مجموعة عصابات لبيع المخدرات ودعم الإرهاب، مؤكدا عمل “السعودية” مع “الولايات المتحدة الأمريكية” على منع توريد الأسلحة لإيران.

"السعودية" و"الولايات المتحدة الأمريكية" يعملان معاً على منع توريد الأسلحة إلى "إيران"

وفي أثناء المؤتمر  الذي تم عقده يوم الأثنين مع الممثل الأمريكي للشؤون الإيرانية “براين هوك”، لاستعراض جرائم الحوثي الإرهابية لإيران، طالب الجبير المجتمع الدولي بتجديد حظر الأسلحة على “إيران”، مؤكداً إلى أن “إيران ستصبح أكثر الدول خطورة بهذه الأسلحة.

وأكد الجبير أن المملكة حريصة على أمن المواطنين والمقيمين وحماية المنشآت، وأنه منذ بداية الحرب داخل اليمن تم إطلاق 371 طائرة مسيرة على المملكة العربية السعودية من قبل الحوثي، و64 سفينة مسيرة مفخخة لعرقلة حرية الملاحة في باب المندب والبحر الأحمر.

وأشار إلى أن المملكة تسعى لتوحيد الصف اليمني.

وأفاد عادل الجبير بأن النظام الإيراني يدعم الإرهاب منذ عام 1979، مضيفا: «نتعاون مع المجتمع الدولي لجعل إيران تتراجع عما تفعلة».

وأكد “هوك” على وجوب عدم رفع حظر الأسلحة عن إيران، إذ إنها ستطور صواريخها إذا رفع حظر التسلح، وسترتفع وتيرة العنف.

وقال “براين هوك”: نتوقع الأسوأ في المنطقة إذا تم رفع حظر الأسلحة عن “إيران”.

وأشار “هوك” إلى أن إيران تطور الأسلحة بهدف تصديرها إلى أذرعها في المنطقة، موضحا أن التصعيد في اليمن يشكل تحديا لكن السعودية تعمل لحل سياسي، إذ إنه مقابل الجهود السعودية البناءة تقوم إيران بتقويض أمن اليمن، وأن المملكة تريد إنهاء الحرب في اليمن، في حين أن إيران تسعى إلى حرب مستمرة.