السعودية تعدم “المثليين” بالتعذيب حتى الموت..والعفو الدولية تطالب بالتحقيق

نشرت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية تقرير يفيد تعرض مواطنين من باكستان يعانيان من اضطراب الهوية الجنسية “مثليين” للتعذيب حتى الموت.. حيث تم وضعهما في كيسًا مع ضربهما بالعصى حتى الموت.

واوضح التقرير أن المواطنين هما آمنه وتبلغ 35 عاما، ومنيو وتبلغ 26 عام، فضلا عن قيام الشرطة السعودية باحتجاز 22 شخص آخر، وهو ما أدى إلى استياء جماعات حقوق الإنسان في باكستان، ومطالة الناشطين في باكستان بتوضيح السلطات السعودية الأمر، واصفين الموقف بـ المربك، والمحير، مع شعور المجتمع المثلي في السعودية بالخوف.

وأشار التقرير أن هناك ناشط حقوفي باكستاني يدعى قمر نسيم، أكد أن القتيلين لم يعاملا بشكل عادل، حيث أن المجموعة التي تم اعتقالها كانت تنظم احتفال “غورو تشيلا تشلان” وهو احتفال ينظمه المثليون في باكستان لاختيار “معلم” لهم.

ويفيد التقرير بأن منظمة “أمنستي إنترناشونال” لم تكن قادرة على التأكد من الأخبار، لكنها طلبت من السعودية “الالتزام بواجبها وإجراء تحقيق واسع ومستقل في اتهامات التعذيب أو الإعدام الفوري، ومحاكمة المسؤولين عن الجريمة، بمن فيهم العاملون في مؤسسات الدولة ومحاكمتهم أمام المحاكم المدنية؛ لتتحقق العدالة، وتطبق المعايير الدولية”.

 
وقد طالبت المنظمة السلطات السعودية إذا كان هناك تمييز عنصري تجاه من يعانون من إضطراب في الهوية الجنسية.

 
وبحسب الصحيفة، فإنه طلب من جمعية وكالات السياحة والسفر في العام الماضي ألا تقدم طلبات تأشيرة للحج والعمرة للمثليين الذين يريدون السفر إلى مدينتي مكة والمدينة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.