الرياض: كلاب ضالة تفترس فتاة صغيرة، و أحد اعمامها يروي تفاصيل الحادثة الحزينة

أشعلت واقعة مؤثرة وحزينة في السعودية، مواقع السوشيل ميديا فيسبوك وتويتر، وموقع البحث العالمي جوجل، بعد أن نهشت مجموعة من الكلاب طفلة من الرياض بالمملكة العربية السعودية.

الرياض: كلاب ضالة تفترس فتاة صغيرة، و أحد اعمامها يروي تفاصيل الحادثة الحزينة 1 14/3/2021 - 12:42 ص

في ضاحية الواشلة جنوب غرب الرياض بـ25 كلم، كانت هناك حادثة مؤلمة جدا مساء امس الجمعة، حيث  افترست خمسة كلاب ضالة طفلة سعودية، لم تتجاوز السن الرابعة، ولم تستطع الام المسكينة إنقاض إبنتها وهي تشاهد الكلاب كيف تنهش جسد إبنتها؛ ما جعلها تسرع وتصرخ، وتستغيث لإنقاذ طفلتها من بين أنياب الكلاب الضالة. تمكن من كان في تلك المنطقة من إنقاذ الفتاة وطرد الكلاب  إلا أن الفتاة فارقت الحياة بسبب الدماء الغزيرة التي سالت من جسدها ولم تتمكن الاطقم الطبية من علاجها.

تفاصيل الحادثة ونقلا عن عم البينت المتوفية، يقول عمُّها عبدالله هزام العبدالسلام: “اعتدنا أن نذهب لاستراحة العائلة في الواشلة جنوب غرب الرياض بـ25 كلم بشكل مستمر. وفي مساء أمس الجمعة، وتحديدًا بعد صلاة العصر، فقدنا ابنة أخي للحظات. وعلى الفور خرجت أُم الطفلة تسأل عن ابنتها، وما إن خرجت الأم من باب الأستراحة حتى فوجئت بالمشهد المرعب المؤلم على قلب الأم الحنون؛ إذ شاهدت ٥ كلاب تمزِّق جسد فلذة كبدها بأنيابها، والدماء تسيل على الأرض!!! فأخذت الأم المكلومة تصرخ وتستغيث لإنقاذ إبنتها.

وتابع حديثه والحزن على وجهه : “وسط صرخات الأم المفجوعة انطلق الجميع للطفلة لإنقاذها. عندها هربت الكلاب، وتركت الطفلة ملطخة بالدماء. وعلى الفور احتضن والد الطفلة ابنته، ورفعها بين يديه وهي تنزف، وابتسمت لوالدها ابتسامة الحب والحنان بعدما أحست بالأمان والاطمئنان في حضنه وبين يديه، ولم تعلم أنها ابتسامة الوداع، وفرحة لن تدوم سوى لحظات معدودة”.

وأضاف: “هرعنا بابنة أخي لأقرب مستشفى، وتمكنا من وصول المستشفى الساعة الخامسة والنصف تقريبًا، ودخلت الطفلة المستشفى وهي تتنفس وأعضاؤها الحيوية تعمل وحالتها مستقرة، وأكد لنا الطاقم الطبي سلامة الشرايين والأوردة وأن حالتها مستقرة”.

وواصل عم البنت المتوفية “لم نستطع دخول المستشفى وظللنا ننتظر بسبب الإجراءات الاحترازية لمكافحة كورونا ، وفي حدود الساعة 7 و 51 دقيقة مساء تم إخبارنا بأن الطفلة فارقت الحياة، فخيم الحزن علينا، إذ كان خبر وفاتها صدمة للجميع”.

وأكمل حديثه بحزن شديد على إبنة اخيه: “حضرت بلدية ضرما لموقع الفاجعة المؤلمة، كما حضرت الأدلة الجنائية وباشرت الحادثة واطلعت على مسرح الجريمة البشعة، المؤسف أنه يوجد في المنطقة عددٌ من الكلاب منذ فترة طويلة وتشكل خطرًا على الأهالي وقاطني الاستراحات، ولم يعالج وضعها الخطر على الرغم من المعاناة المستمرة، نطالب الجهات المختصة بالقضاء على الكلاب الضالة في المنطقة؛ حماية لأطفالنا ودفعًا لخطرها؛ ولاسيما أن المنطقة تشهد حضورًا مكثفًا للعوائل وأطفالهم في الإجازات الأسبوعية”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.