“الجوازات” شروط سفر المرأة بالسعودية بعد بلوغ الـ21 عاما من دون موافقة وليّها


أعلنت السلطات السعودية عن قرار هو الأول من نوعه، حيث سمحت للمرأة بعد خمسة عقود من المنع بالسفر دون إذن وليّها، وذلك عند بلوغها الـ21 عاما، ولقد أعلنت المديرية العامة للجوازات بالمملكة عن شروط سفر المرأة بالسعودية من دون موافقة الولي، وأيضا للبنت دون سن 21 سنة، شريطة أن تسافر للدراسة بالخارج، الأمر الذي بات حديث رواد مواقع التواصل الإجتماعي في الاونه الأخيرة.

شروط سفر المرأة بالسعودية

شروط سفر المرأة بالسعودية

منذ سبعينيات القرن الماضي كانت المملكة العربية السعودية تتبع نظام ولاية الرجال على النساء، حيث كانت المرأة لا تستطيع السفر بدون إذن وليّها، وهم الأب أو الأخ أو من بيده ولايتها، لكن السلطات السعودية ومن وقت تولي الملك سلمان شؤون الحكم، وقيام ابنه الأمير محمد بن سلمان بإطلاق بعض القرارات المتعلقة برؤية المملكة 2030، بدأت السلطات بإلغاء بعض القرارات، وقامت بإطلاق بعض القرارات الأخرى الخاصة بالنساء السعوديات، والتي بدأت بالسماح للمرأة بقيادة السيارة، وانتهت بإلغاء نظام الولاية على المرأة والسماح للنساء بالسفر دون موافقة وليّها.

شروط سفر المرأة عند بلوغها 21 عاما

لقد أعلنت إدارة الجوازات بالمملكة لائحتها التي اشتملت على بندود القرار الخاص بسفر المرأة السعودية دون موافقة ولي الأمر، والذي أيده مجلس الوزراء وعلى رأسهم الملك السعودي، وذلك في الثاني من شهر أغسطس لعام 2019، والذي ورد فيه “إن موافقة ولي الأمر على سفر المرأة تكون لمن هي دون سن 21 عاما، فيما صرحت أن “سفر النساء ممن هم أقل من سن الـ21 سنة يُشترط أن يتم بموافقة الولي”.

واستثنت اللائحة من شروط موافقة الولي “النساء المتزوجات والمبتعثة للدراسة في الخارج”، وذلك بشرط وجود ما يثبت هذا في وزارة التعليم، واستثنت أيضا الموظفة التي تشارك في مهمات رسمية في الخارج بشرط إحضار خطاب من مراجعهم.

ولاية الأم

وبعكس المعمول به آنفا في السعودية، ووفق ما جاءت به اللائحة، حيث يحق للأم تولي أمور أطفالها ممن هم دون 21 عاما إذ يحق لها أن توافق على سفرهم من عدمه وذلك في حالة وفاة الأب، وهذا ما اشتملت عليه اللائحة، وتضمنت اللائحة أيضا “يجوز للحاضن أو الحاضنة بالمملكة استخراج الجواز والسفر بالأبناء في سن الحضانة أو التصريح له”.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.