البيت الأبيض يرفض قانون الكونجرس بتورط السعودية في أحداث 11 سبتمبر

بعد شفا إجراءات شديدة من المملكة العربية السعودية تجاه الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد القانون الذي أقره مجلس الشيوخ الأمريكي والذي كان ينصف على السماح لأهالي ضحايا الهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة في 11 سبتمبر، بأن يحركوا الدعاوي القضائية ضد المملكة العربية السعودية بسبب ضلوعها في التفجيرات على حسب الفانون، مما يسمح لهم بطلب التعويضات، إلا أن البيت الأبيض رفض هذا المشروع.

لقاء الملك سلمان مع باراك أوباما

وأوضح جوش إيرنست، المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض، في حديث صحفي اليوم، معلقا حول أسباب الرفض، بأن التشريع المقترح من الممكن أن يغير قانون دولي قائم منذ وقت طويل، وهو الخاص بالحصانة السيادية، مضيفا أن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما، أبدى تخوفه من أن التشريع المقترح كان من شأنه أن يضع الولايات المتحدة في مهب الخطر، وذلك في أنظمة المحاكم المختلفة حول العالم.

يذكر أن العلاقات بين الولايات المتحدة والمملكة السعودية قد توترت في الفترة الماضية بعد إصدار مجلس الشيوخ الأمريكي قرار إدانة السعودية بتورطها في أحداث 11 سبتمبر الإرهابية، وهو الأمر الذي ظهر جليا خلال لقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع خادم الحرمين الشريفين في المملكة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.