تطورات مهمة على الحالة الصحية للأمير السعودي الوليد بن خالد بن طلال.. بعد تعرضه لتدهور مفاجئ في صحته

الأمير الوليد بن طلال والمعروف باسم “الأمير النائم ” وهو أكثر شخصية نالت حب وعطف جميع المتواجدين بالمملكة العربية السعودية، وخاصة وأن والده الأمير خالد دائما يناشد محبيه ومتابعيه بالدعاء لابنه بالشفاء.

والجدير بالذكر، أن الأمير السعودي الشاب تعرض منذ أسابيع قليلة بتدهور في حياته وذلك عقب إصابته بنزيف داخلي في الرئة، وبفضل الله استطاع فريق الأطباء المشرفين على حالته من إيقاف الزيف واستقرت حالة الأمير.

وعلى صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، صرح الأب “الأمير خالد” بأن بفضل الله ثم دعاء متابعيه ومحبيه استقرت حالة ابنه.

وكان منذ أسابيع ماضيه، نشر الأمير “خالد بن طلال” خبر يفيد  بتدهورت حالة الأمير الوليد بن خالد بن طلال بن عبد العزيز المعروف ب”الأمير النائم”،   بشكل مفاجئ، وهو الأمر الذي  دعا والده الأمير “خالد” بأن يطلب الدعاء من كل محبيه بالشفاء لابنه، والذي يرقد على سريره في غيبوبة تامة مدة تزيد عن أحدى عشر عام، إثر تعرضه لحادث سير.

الأمير خالد بن طلال…لا تنسوا أخوكم الوليد من الدعاء

وعلى صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، كشف الأمير خالد بن طلال عن تدهور صحة نجله، وطالب من متابعيه ومحبي ابنه بالدعاء له بالشفاء، حيث كتب عبر تغريدة له:

أخوكم الوليد الله يشفيه ويعافيه ينزف من الرئة وحالته خطرة.. فرحمتك # يارب…ولا تنسوا أخوكم الوليد من دعائم”.

الأمير الوليد بن خالد

من أكثر القصص الإنسانية المؤثرة في المملكة العربية السعودية، قصة الوليد بن خالد “الأمير النائم”، والذي تعرض لحادث سير منذ سنوات أسفر عن دخوله في غيبوبة تامة، وإصابته بشلل تام، ويعيش منذ تلك الحادثة على الأجهزة الطبية والتي إذا تم إيقافها تتوقف معها حياة الأمير الوليد بن خالد.

والجدير بالذكر، أن والده الأمير “خالد” ظهر عدد من المرات في برامج تلفزيونيو ومقاطع مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي وهو بجانب ابنه في غرفته بمستشفى التخصيصي بالرياض،   وهو في حالة حزن عارمة متأثراً بدرجة كبيرة لحالة ابنه الصحية.

وعلى الرغم من الحالة الصحية التي يعاني منها الأمير الوليد بن خالد، وكونه مصاب بشلل كلي ويعيش في غيبوبة تامة  منذ أكثر من إحدى عشر عام، إلا أن الاهتمام الكبير الذي يبذله والده وتمسكه بالأمل وثقته بالمولى عز وجل على شفاء ابنه، يجعل قصة الأمير الوليد من أكثر القصص التي تعاطف معها الشعب السعودي.



اترك تعليقاً