وقعن في المحرمات.. الأمر بالمعروف تُحذر النساء من الثقة المطلقة مع بعض الرقاة

وجهت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر رسالة تحذيرية لجميع النساء بالمملكة العربية السعودية من بعض المحظورات التي تقع منهن خلال الرقية الشرعية، ومنها الثقة المطلقة أو الكاملة بهؤلاء الرقاة، وكذلك التعلق بهم مع التسليم الكامل، مؤكدة لهم أنه يؤدي إلى وقوع العديد من المشكلات العظيمة.

وقعن في المحرمات.. الأمر بالمعروف تُحذر النساء من الثقة المطلقة مع بعض الرقاة

الأمر بالمعروف تحذر النساء من بعض الرقاة والثقة المطلقة

وأشارت الهيئة إلى بعض المخالفات الشرعية على المرقي، والتي منها تبرج النساء وعدم الاحتياط في الملابس الخاصة بهن، وأكدت على أن الراقي الأجنبي عن المرأة لا يجوز له أن يرى شيئاً من جسدها، كما لا يجوز لمسها، ولكن بعض النساء يظنن أن الشفاء لا يكون إلا بوضع اليد على جسدها مما يكون به تسهل كبير.

وشددت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على أن الراقي لا يُقاس بالطبيب، و لاسيما أن الطبيب قد لا يمكنه وصف العلاج إلا بعد مس الموضع المصاب في جسد الإنسان، فالأمر هنا مباح للضرورة، وذلك بخلاف الراقي الذي يتركز عمله من خلال القراءة والنفث وهما لا يتطلبان اللمس.

ومن المخالفات التي أشارت لها الهيئة أيضاً، وقوع بعض المحظورات مثل تساهل بعض النساء في الحديث مع الراقي بتوسع، والتي قد تطرق المرأة إلى الحديث عن العديد من الأمور الخاصة في حياتها العامة أو الخاصة مثل علاقة المرأة مع زوجها، وقد تشتكي له وتعمل بالنصائح التي يقولها مما يؤدي إلى مشكلات عظيمة، حيث أن التوسع في المباحات مع النساء قد أوقع بعضهن في المحرمات، فيجب على المرأة عدم الوثوق بكل راقي كما لا تستجيب لكل طلب محل ريبة أو شك.

كما أن المخالفات الشرعية التي أكدت عليها الهيئة تعلق المرقي بالشخص الراقي مع مداومة طلب الرقية من الغير، مؤكدة أن خير الرقية ما يفعله الشخص بنفسه، وعدم الاستعجال في طلب العافية، وذلك وفق ما أشار إليه رئيس الهيئة الدكتور “عبد الرحمن بن عبد الله السند” في كتابة “أحكام الرقية الشرعية”.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.