استشهاد رجل أمن في القطيف بعد اطلاق ارهابيين النار عليه..صور

أعلن المتحدث الرسمي بإسم وزارة الداخلية السعودية في تصريحات صحفية، أن دورية الأمن قرب مستشفى القطيف المركزي كانت قد اشتبهت في احدى السيارات من نوع “برادو” عند الساعة السابعة والنصف مساء يوم الثلاثاء 15-6-1438 وعند مباردة الجندي “فهد قاعد الرويلي” لاعتراض السياره فاجئه من في السيارة باطلاق النار ما ادى إلى استشهادة على الفور، فيما تمكن جندي اخر من نفس الدورية من اعتراض السيارة وتوقيفها بعد اطلاق النار عليها واعطابها ما دفع الجناة للنزول من السيارة واطلاق النار بشكل عشوائي نحو رجال الأمن ثم قام الجناة بالاستيلاء على سيارة طبيب بالقوة بعد تهديده وانزاله من السيارة هو وزوجته بموقف المستشفي، وما تزال عمليات الملاحقة والمتابعة مستمرة لضبط الجناة والقبض عليهم.

 
رجال الدورية الأمنية قامو بتفتيش السيارة بعد توقيفها وهروب الجناة منها وعثرو بداخلها على قنابل مولوتوف واتضح لهم ان السيارة مسروقة من مدينة الدمام بتاريخ 20-7-1437 حيث قام الجناة بسرقتها وتغيير لوحاتها المعدنية لاستخدامها في اعمال ارهابية واعمال سرقة وبعد التحقيقات والتحريات تبين لقوات الأمن أن قائد السيارة وسارقها يدعى مصطفي على عبد الله المداد، وهو مسجل ومطلوب في عدد من القضايا وكانت قد تمت ملاحقته من قبل قوات الأمن واطلاق النار عليه بتاريخ 11-6-1438 لكنه لاذ بالفرار.

 


وقد أعلنت وزارة الداخلية عن هذا الحادث لتؤكد على عدم مراعاة الارهابيين والمجرمين لأرواح الناس من اطباء المستشفى وسالكي الطريق والعاملين بالمشفي وقت الذروة بالإضافة إلى ترويع المواطنين وسرقة سياراتهم بالاكراه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.